لعفر من بني ملال : عدميون يحاولون قتل الحس النضالي داخل الصف الطلابي

 ياسر الوادي

هاجم كمال لعفر، رئيس منظمة الطلبة التجمعيين، بعض الطلبة والمسؤولين بكلية الحقوق والاقتصاد التابعة لجامعة شعيب الدكالي بالجديدة، واصفا إياهم بالعدميين الذين يحاولون قتل الحس النضالي الطلابي،وهضم حقوق الطلبة،في الوقت الذي “نطالب نحن بتعميم المنحة على الجميع بالجامعات المغربية، والمطالبة بتمثيلية حقيقية للطلبة بالبرلمان” يقول لعفر.

وتابع المسؤول عن الدراع الطلابي لحزب التجمع الوطني للأحرار، في كلمته بمناسبة الدورة التكوينية التي تنظم اليوم الأحد 25 نونبر 2018 بالمقر الجهوي لللحزب ببني ملال، أنه ليس عيبا أن يكون للطالب وعي سياسي مادمنا نتعلم السياسة بمدرجات الجامعات المغربية وما دام الطلبة هم مستقبل الوطن.

وأضاف لعفر أنه “سيتم دعم الطلبة بمختلف المواقع الجامعية، وفقا للأهداف التي سطرتها المنظمة، مذكرا أن  المنظمة بالأمس هيأت أزيد من 300 طالب وطالبة  بجامعة ابن زهر لاجتياز مباراة التوظيف بموجب عقود، لتواصل  اليوم بممحطة مدينة بني ملال تكوين أزيد من 60 طالب وطالبة في مجال التواصل والتسويق الإلكتروني،وكشف كمال لعفر عن مخطط المنظمة وأولوياتها بالقول ، “لا أحد منتسب للمنظمة سيبقى خارج التكوين والاستفادة والمساعدة الجامعية”، مختتما كلامه بأن “التأطير والتكوين رافعة أساسية ولابد منها لطلبة اليوم ولا مستقبل لمن يفتقر للتكوين والتأطير في تبوأ مكانة سياسية واجتماعية يخدم بها وطنه” .

وشارك أزيد من 60 طالبا وطالبة ببني ملال، اليوم الأحد، في دورة تكوينية في التواصل الاعلامي والتسويق الالكتروني أطرها الخبير المعلوماتي عبد الرفيع دحان أحد الأطر الشابة بالادارة المركزية لحزب الحمامة،واستعرض عبد الرفيع دحان الخطوط العريضة في ميدان التواصل وتقنيات التسويق الرقمي كأهم مميزات التكنولوجيا الحديثة،مضيفا  أنه ينبغي حسن استخدام التواصل المعلوماتي بطريقة ايجابية لإقناع الطرف الاخر في مختلف الميادين،سواء تعلق الأمر بالتواصل السياسي أو التواصل التجاري الذي يساهم بطريقة مباشرة في خلق مناصب الشغل والتشجيع على خلق المقاولات الرقمية، وخير نموذج على ذلك بعض المقاوليين الرقميين الذين يتوفرون على مقاولات رقمية عملاقة وعلى الطلبة المغاربة أن يولوا لهذا الميدان أهمية كبرى لتشجيع المقاولات الرقمية الفردية والتشغيل الذاتي. وختمت الدورة التكوينية بتوزيع شواهد تقديرية على المشاركين .

loading...

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق