أكاديمية جهة بني ملال خنيفرة تعقد مجلسها الإداري لسنة 2018

جديد24-متابعة

انعقدت، يوم الجمعة 14 دجنبر 2018 بمقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال خنيفرة، الدورة الثانية للمجلس الإداري للأكاديمية برسم سنة 2018، تحت رئاسة السيد الكاتب العام لقطاع التربية الوطنية، خصص لتدارس حصيلة عمل الأكاديمية برسم سنة 2018 وبرنامج العمل والميزانية برسم سنة 2019.

وفي كلمة افتتاحية للسيد والي الجهة وعامل إقليم بني ملال، أوضح فيها أن انعقاد هذا المجلس يأتي في سياق مجموعة من المستجدات التي تميز الدخول المدرسي الحالي، والذي تؤطره التوجبهات الملكية السامية الواردة في خطابي الذكرى 19 لعيد العرش المجيد وذكرى ثورة الملك والشعب، الداعية إلى التركيز على المبادرات المستعجلة في برامج دعم التمدرس، ومحاربة الهدر المدرسي، وتطوير التعليم الأولي وتعميمه، مؤكدا على ضرورة انخراط الجميع لإعطاء دفعة قوية للمدرسة العمومية والارتقاء بها باعتبارها شأن مجتمعي ورافعة أساسية للتنمية بشكل عام.

وأبرز السيد الكاتب العام في كلمته أن مشروع برنامج عمل هذه السنة يندرج في سياق استمرارية تفعيل مضامين الرؤية الاستراتيجية 2015-2030، مؤكدا أنه تم إطلاق مجموعة من الأوراش الجوهرية للإصلاح، والتي تم الشروع في بلورتها، ومن بينها؛ إطلاق برنامج وطني لتطوير التعليم الأولي وتعميمه، وتعزيز خدمات الدعم الاجتماعي، والحد من الاكتظاظ في الفصول الدراسية، وإعطاء دفعة قوية لتأهيل المؤسسات واستبدال البناء المفكك، وبناء المدارس الجماعاتية، وتطوير النموذج البيداغوجي، وإطلاق ورش طموح لإصلاح نظام التكوين الأساس لأطر التدريس باعتباره المدخل الأساسي للرفع من جودة التربية والتكوين، بالإضافة إلى تقوية الحكامة الجهوية للمنظومة وتعزيز صلاحيات الأكاديميات، خاصة في مجال تدبير الموارد البشرية.

إثر ذلك، تم تقديم تقارير اللجان الفرعية المنبثقة عن المجلس الإداري، التي ثمنت المجهودات الحثيثة التي تبذلها الأكاديمية والمديريات الإقليمية من أجل الارتقاء بمستوى تنزيل مشاريع الرؤية الاستراتيجية 2015-2030، وبلورة برنامج عمل يستحضر خصوصيات هذه الجهة، والتي تعرف عدة إكراهات تتطلب بذل المزيد من الجهود لتأهيل البنية التحتية، وتحسين المؤشرات، وتعزيز الشراكات مع المجالس المنتخبة وجمعيات المجتمع المدني التي من شأنها دعم المنظومة التربوية محليا وإقليميا وجهويا، وخاصة في مجال التعليم الأولي والدعم الاجتماعي، وتوفير النقل المدرسي من أجل إنجاح المدارس الجماعاتية في صيغتها الجديدة.

واستعرض مدير الأكاديمية حصيلة تنفيذ برنامج عمل الأكاديمية برسم السنة المالية 2018، مدعمة ببعض المعطيات الإحصائية خاصة بالدخول المدرسي 2019-2018 حول أعداد المتمدرسين والأقسام والمؤسسات، والموارد البشرية، مبرزا أهم الإجراءات والنتائج المحققة للارتقاء بمجالات العرض المدرسي والدعم الاجتماعي وتطوير النموذج البيداغوجي والحكامة. بالإضافة إلى حصيلة برنامج تقليص الفوارق الترابية والاجتماعية برسم سنة 2018.

وقدم مشروعي برنامج العمل والميزانية برسم سنة 2019، موضحا المحددات والعناصر المؤطرة لإعداد الميزانية، تستحضر تنفيذ الالتزامات المتعاقد بشأنها ضـمن بـرامج التنمية المندمجة، بما فيهـا اتفاقيات الشراكة والمشاريع المندمجة، ومواصلة تنزيل برنامـج العمـل متعدد السنوات 2021-2017، مع مواصلة العمل على تسـريع تصفية الديون والمتأخرات المالية، وتحسين الحكامة المالية بالأكاديمية.

وقدم مختلف التدابير والإجراءات والاعتمادات المالية المرصودة لها خاصة المتعلقة منها بالأوراش ذات الأولوية والتي تهم مجالات تطوير التعليم الأولي، وتعزيز خدمات الدعم الاجتماعي، والارتقاء بالموارد البشرية وتطوير وتنويع العرض المدرسي، وتطوير النموذج البيداغوجي، وتحسين حكامة منظومة التربية والتكوين، وتحقيق التعبئة المجتمعية حول المدرسة المغربية.

وناقش أعضاء المجلس الإداري ما جاء في العروض المقدمة، من خلال مداخلاتهم، والتي همت في مجملها سبل الارتقاء بخدمات الدعم الاجتماعي، والرياضة المدرسية، والتعليم الخصوصي، وتأهيل البنيات التحتية، وتوفير الموارد البشرية المؤهلة والكافية للرفع من جودة التربية والتكوين.

وبعد تقديم إجابات وتوضيحات السيد الكاتب العام لقطاع التربية الوطنية والسيد مدير الأكاديمية حول النقاط المثارة خلال المناقشة، تمت المصادقة بالإجماع على مشروع برنامج العمل المميزن برسم سنة 2018.

هذا، وعلى هامش انعقاد هذه الدورة، تم توقيع اتفاقية شراكة تجمع بين مجلس الجهة والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال خنيفرة، تهدف إلى تطوير التعليم الأولي والارتقاء به، بمبلغ إجمالي قدره 15 مليون درهم تم تخصيصه من طرف مجلس الجهة. واختتمت أشغال المجلس بتلاوة برقية الولاء والإخلاص المرفوعة إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.

loading...

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق