النيابة العامة تدخل على خط وفاة رضيع بسبب لقاح والوزارة توضح

جديد24-متابعة

خرجت وزارة الصحة عن صمتها بخصوص وفاة رضيع وتدهور الحالة الصحية لخمسة أطفال حديثي الولادة بمستشفى الليمون بالرباط، وذلك بعد أخبار عن تدهور حالتهم الصحية بسبب تلقّيهم لقاحا يستعمل لأول مرة.

وأعلنت وزارة الصحة في بلاغها أنه “بمجرد أن علم وزير الصحة، أنس الدكالي، مساء يوم الإثنين الماضي، بوفاة رضيع، وفي نفس الآن تدهور الحالة الصحية لخمسة أطفال حديثي الولادة بمستشفى الليمون التابع للمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط، أعطى الوزير تعليماته للجنة مركزية متعددة التخصصات بوزارة الصحة لفتح تحقيق دقيق وعاجل حول ظروف وملابسات هذا الحادث”.

وأضاف البلاغ أن “الأطقم الطبية والتمريضية سارعت إلى التكفل بالحالة الصحية لستة أطفال حديثي الولادة بمستشفى الليمون، والذين تم نقلهم إلى قسم الإنعاش والعناية المركزة بمستشفى الأطفال من أجل تتبع حالتهم الصحية، وهو ما مكن من تحسن الحالة الصحية لخمسة أطفال، إلا أنه ورغم المجهودات المكثفة للأطقم الطبية والتمريضية، وبكل أسف، فارق الحياة رضيع واحد”.

وتابع بلاغ وزارة الصحة “وبهذه المناسبة الأليمة تسجل وزارة الصحة أسفها عن هذا الحادث المؤلم، وتتقدم بخالص العزاء لأسرة الرضيع سائلين العلي القدير أن يرزقهم الخلف والعوض، ويلهمهم جميعا جميل الصبر والسلوان. إنا لله وإنا إليه راجعون”.

وأوضحت وزارت الصحة أنه “وبمجرد معرفتها بالموضوع، سارعت إدارة المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا أيضا إلى فتح تحقيق حول الموضوع، وقامت بتعيين لجنة أوكلت إليها مهمة إجراء التحريات والمعاينات اللازمة للوقوف على حقيقة الأمر، وعلى الأسباب التي كانت وراء وفاة رضيع وتدهور الحالة الصحية لخمسة رضع آخرين، وتحديد المسؤوليات عند الاقتضاء”.

كما أشارت البلاغ إلى “أن النيابة العامة باشرت تحقيقاتها وتحرياتها حول هذه القضية”، مضيفا أنه “وتجنبا لتضارب الاختصاصات، وتفاديا لخرق المساطر القانونية، فإن وزارة الصحة تعلن على أنها على كامل الاستعداد لاتخاذ كل ما يلزم من إجراءات إدارية وتدابير في ضوء ما سيسفر عنه البحث القضائي الجاري حول الموضوع.

loading...

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق