السلطات تُؤجِّجُ الصِّراع بين قبائل بوراية ضواحي سطات

جديد24-سطات

يتعرض ذوو الحقوق بقبيلة أولاد بوراية-أولاد عيسى بالجماعة القروية انخيلة إقليم سطات لضغوطات قوية من طرف قائد قيادة لولاد من أجل التوقيع على محضر مشترك يجمعهم بأبناء عمومتهم أولاد بوراية-أولاد أحمد، والذي يخص أرض سلالية ( الكعدة) تقدر مساحتها 1230 هكتار، بالإضافة إلى “مكرط” محلي تستغله إحدى الشركات في استخراج الصخور المسلية في جزء منه، بينما باقي الأجزاء بنفس “المكرط” شيد فوقها سوقان أسبوعيان، عادت عائداتهما لقبيلة أولاد أحمد فقط، الأول تم تحويله الى تجزئة سكنية اسمها تجزئة الحسنية، والتاني لازال يحتفظ بوظيفته كسوق أسبوعي.

وقالت مصادر مقربة من الملف إن ذوي الحقوق بقبيلة أولاد بوراية-أولاد أحمد البالغ عددهم 6000 فردا يسعون رفقة السلطات إلى فرض شروطهم وتوجههم على أولاد بوراية-أولاد عيسى البالغ عددهم 3000 والاستفادة من التعويضات المخصصة لذوي الحقوق، وكذا كل المشاريع التي ستشهد على الغرض مستقبلا وفق وعود السلطات.

المقترح لقي رفضا من طرف ذوي الحقوق بقبيلة أولاد بوراية-أولاد عيسى، معتبرين العرض مجحفا وتحيزا من طرف السلطات لأبناء عمومتهم، الذين استفادوا من أرضهم منذ عقود ويسعون للاستفادة من أرض غيرهم تحت حماية السلطات.

loading...

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق