العثماني من بني ملال : “الاتهامات التي تُوجَّهُ للحزب حقيرةٌ ولا تستحقُّ الرَّد”

نجوى الخوخي-جديد24

أكد رئيس الحكومة سعد الدين العثماني فيما يخص الرد على الاتهامات التي يتعرض لها حزبه في الآونة الأخيرة، أنها ” لا تستحق الرد”، موضحا أن ” الأمانة العامة للحزب بصفتها قيادة سياسية تختار متى ترد وكيف، ومخول لها اتخاذ القرار فيما يخص هذا  أكد رئيس الحكومة سعد الدين العثماني فيما يخص الرد على الاتهامات التي يتعرض لها حزبه في الآونة الأخيرة، أنها ” لا تستحق الرد”، موضحا أن ” الأمانة العامة للحزب بصفتها قيادة سياسية تختار متى ترد وكيف، ومخول لها اتخاذ القرار فيما يخص هذا الموضوع، وأن هذه الاتهامات التي وصفها ” بالهزيلة وغير المنطقية والحقيرة” لا تضر الحزب، بل حسب رأيه ” كتفيق الناس…..والشعب المغربي قال كلمته في الانتخابات..”.

وأعتبر سعد الدين العثماني أيضا أن الحملات التي يتعرض لها حزبه لن تزيده إلا قوة مشيرا إلى أن “الحزب قوي بجميع أبنائه”، مردفا بالقول” حنا فاهمين أن وجود حزب العدالة والتنمية للبعض مزعج وواعيين به ومتحملينوا”، مضيفا أنه ” إذا كان الازعاج ناتج عن واحد يسهر على أمور الإصلاح….اللي مابغاوهاش يتحملوا المسؤلية ديالهم، واللي ما عجبوا الحال مشكلتو هديك”، وأن من وراء هذه الحملات معروفون.

وأشار رئيس الحكومة في اللقاء التواصلي، الذي عقدته الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية الأحد 06 يناير بمدينة بني ملال، مع أعضاء الحزب ومتعاطفيه، أن الاختلاف في الرأي داخل حزبه لن يؤدي إلى الانشقاق، وأنه على العكس من ذلك مرحب به، مطالبا من الأعضاء والمواطنين أن يتفهموا ما يقع، معتبرا أن ” الناس اللي كيديروا هاد الحملات ماتيعرفوش أن الشعب المغربي ذكي، وأن هناك جهات سياسية بغات باللي كان تضرب العدالة والتنمية”.

وتأتي هذه الزيارة في إطار التواصل الداخلي الذي سطرته الأمانة العامة للحزب مع أعضائه على صعيد جميع جهات المغرب، وهي الزيارة الثالثة لرئيس الحكومة لجهة بني ملال خنيفرة منذ توليه رئاسة الحكومة، كما أشار إلى ذلك الكاتب والجهوي للحزب الحسين الحنصالي، حيث كانت الزيارة الأولى “حكومية للوقوف على حالة الجهة التي لم تستفد بما يكفي من ميزانية الجهة للتنمية”.

loading...

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق