العثور على جثة خمسيني توفي في ظروف غامضة بسطات

عادل النويتي-سطات

استفاقت ساكنة مدينة سطات، صبــاح اليوم الجمعة 11 يناير الجاري، على وقع خبر العثور على جثة شخص ممدد على وجهه بمنطقة خلاء قرب الملحقة الإدارية الثانية بالمدينة .

ووفق مصدر محلي، فـإن الضحية يشتبه أنــه تعــرض للضرب والقتل من طرف جاني أو جناة كانوا في جلسة خمرية يلعبون القمار بمكان تواجد الجثة (انْزالةُ الأحد سابقا ) الذي أصبح عبارة عن شبه غابة مهجورة ومكانا للاصطياد الضحايا ليلا ونهارا ، حيث أصبح هذا المكان مرتعا للقاذورات والحشرات، الشيء الذي جعله يشكل خطرا حقيقيا على تلاميذ المؤسسات التعليمية القريبة منه، والسكان المجاورين له بسبب المنحرفين والمجرمين .

وقد تم نقل جثة الضحية إلى مستودع حفظ الأموات بالمستشفى الإقليمي الحسن الثاني بسطات لإخضاعها للتشريح الطبي في حين ستكثف الأجهزة الأمنية من جهودها لكشف غموض العثور على هذه الجثة وضبط الجاني أو الجناة ،وفك لغز هذه الجريمة النكراء التي خلفت هلعا واستياء وسط ساكنة الأحياء المجاورة والمدينة عامة .

وفور إشعارها بالخبر، سارعت السلطات المحلية وعناصر الوقاية المدنية ومختلف الأجهزة الأمنية وفرقة مسرح الجريمة إلى عين المكان ،حيث قاموا بتطويق المكان ، وبعد المعاينة تبين أن الجثة تعود لشخص في بداية عقده الخامس يمتهن مهنة بائع الخضر وملقب بــ(الستاتي) وهي ممددة على الأرض وسط الأعشاب والأشواك وأوراق “الكارطة”، ملقىً على ظهره في ظروف مازالت غامضة ويحقق فيها المسؤولون الأمنيون.
.

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق