مجلس جهة بني ملال خنيفرة يكشف كل شيء عن منح دعم الجمعيات

جديد24

كشف  رئيس جهة بني ملال خنيفرة أن إدارة الجهة توصلت بالاتفاقيات المؤشر عليها من طرف السلطات الحكومية المكلفة بالداخلية اسبوعين فقط قبل اختتام السنة المالية، وهو ما فرض الاشتغال بشكل مستمر ودون انقطاع لمدة 17 يوما لتمكين الجمعيات من التوصل بالدعم المخصص لها وفقا لمقرر مجلس الجهة.

وكان  ابراهيم مجاهد رئيس مجلس جهة بني ملال خنيفرة قد حضر أشغال اجتماع اللجنة المكلفة بالشؤون الاجتماعية والثقافية والتعليم والتكوين إلى جانب السيد محمد اهنين رئيس اللجنة وحضور العديد من أعضائها ونواب الرئيس ورؤساء اللجان الدائمة، حيث خصص الاجتماع لعرض حصيلة دعم الجمعيات الإنسانية والخيرية والأندية والجمعيات الرياضية والثقافية، وذلك إيمانا من السيد الرئيس بأهمية التعاون بين مجلس الجهة وفعاليات المجتمع المدني من جهة واحتراما للالتزامات التعاقدية لمجلس الجهة من ناحية أخرى.

وفي تقرير مفصل كشفت اللجنة المختصة عن صرف مبلغ يقارب 43 مليون درهم لفائدة 389 جمعية، منها 55 جمعية إنسانية و88 جمعية خيرية، و29 ناديا رياضيا،  و78 جمعية رياضية و142جمعية ثقافية .


في حين أن 38 جمعية تم رفض التأشير على ملفاتها بسبب نقص في ملفاتها القانونية أو عدم عقد جموعها العامة وفق قانونها الأساسي.


وعليه تقرر من خلال الاجتماع فتح باب الترشيح لوضع مشاريع الجمعيات الإنسانية والخيرية والرياضية برسم سنة 2019 على اساس أن يتم التعاقد مع الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم والمندوبية الجهوية للتعاون الوطني والمندوبية الجهوية لوزارة الثقافة لتبسيط مسطرة صرف الدعم،  في حين أن الجمعيات الثقافية سيتم اعتماد لائحة الجمعيات غير المستفيدة برسم سنة 2018 وتلك التي توصلت بالدفعة الأولى من الدعم فقط في مرحلة أولى لتمكينها من أداء ما بذمتها من مستحقات علما انها اعتمدت على نص الاتفاقية الموقعة مع الجهة لتنظيم برامجها الثقافية.

ويظل مجلس الجهة منفتحا على كل المبادرات الجهوية الجادة الهادفة لتحقيق الإشعاع الثقافي والرياضي ومواكبة الفئات الهشة والمعوزة بالجهة.

loading...

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق