بعد فضيحة “تعذيبُ فتاةٍ قاصرٍ”.. الأمن يكشفُ تهاونَ ضابط شرطة

جديد24-البيضاء

أكدت المديرية العامة للأمن الوطني في بلاغ لها أنها تفاعلت، بسرعة وجدية كبيرة، مع تقرير إعلامي يتحدث عن واقعة مفترضة لتعذيب فتاة قاصر من طرف مشغلها بمدينة الدار البيضاء، وعدم قيام ضابط الشرطة القضائية المشرف على البحث بالتطبيق السليم والحازم للقانون في حق المشتبه فيهم الضالعين في هذا الفعل الإجرامي.

وأضاف البلاغ، الذي توصلت جديد24 بنسخة منه، أنه عُهد للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة الدار البيضاء بفتح بحث قضائي في هذه النازلة، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للتحقق من واقعة التعذيب التي قد تكون تعرضت لها الفتاة القاصر، وذلك بالاستماع لجميع أطراف القضية، وإجراء الخبرات الطبية والتقنية اللازمة، وترتيب المسؤوليات القانونية في حق كافة المتورطين المحتملين في هذا الفعل الإجرامي.

وأضاف البلاغ أن المدير العام للأمن الوطني قرر تكليف المفتشية العامة للأمن بإجراء بحث إداري دقيق، من أجل رصد أي تقاعس من جانب الضابط الذي أشرف على الإجراءات المسطرية الأولية في هذا الملف، وتحديد التجاوزات والإخلالات المنسوبة إليه ولكل الموظفين المعنيين بهذه القضية، وذلك ليتسنى اتخاذ الإجراءات التأديبية اللازمة على ضوء نتائج البحث.

loading...

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق