فضيحة جنسية جديدة تهزُّ بيتَ “العدالة والتنمية” وهذه التفاصيل

جديد24

هل بات من الأكيد أن تكون أحد المبادئ الأساسية التي يجب أن يكون المنتمي لحزب العدالة والتنمية مقتنعا ومخلصا لها، هي العشق الممنوع، مع “مناضلات” الحزب المتزوجات وغير المتزوجات.

تلك هي الملامح الأولى للأسئلة التي أصبحت ترافق كل فضيحة يذكر فيها “البيجيدي” ، ففي فضيحة جديدة تهز أركان البجيدي بفاس، تمكنت عناصر الدرك الملكي بسرية بنسودة بمدينة فاس، بتنسيق مع السلطات المحلية، ليلة الأحد صبيحة الإثنين، من توقيف قيادي في حزب العدالة والتنمية، رفقة سيدة تنتمي هي الأخرى لنفس الحزب، بتهمة الخيانة الزوجية والفساد.

وأفادت مصادر إعلامية، أن عناصر الدرك الملكي، تمكنت، من ضبط أحد القياديين المعروفين في حزب العدالة والتنمية، متلبسا بالخيانة الزوجية مع فاعلة جمعوية تنتمي لنفس الحزب، بإحدى الشقق بحي الانبعاث بمنطقة رأس الماء، التابعة ترابيا لعمالة إقليم مولاي يعقوب.

وزادت المصادر نفسها، أن زوج المتهمة الذي ينتمي بدوره لحزب العدالة و التنمية، عرض عشيق زوجته لضربات خطيرة على مستوى اليد، بعدما ضبطه يمارس الجنس مع زوجته، حيث تم نقل العشيق إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية.

وأمرت النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بمدينة فاس بوضع جميع الأطرف في هذه الفضية تحت الحراسة النظرية، في انتظار تقديمهم أمام العدالة لاتخاذ المتعين قانونا.

loading...

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق