الداودي : “لايمكن التخلي عن اللغة العربية والإنجليزية لغة العلم”

جديد24-البيضاء

شارك لحسن الداودي، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة، نيابة عن رئيس الحكومة، في اليوم الدراسي حول دور التعليم والتكوين الخصوصي في بلورة نموذج تنموي جديد، والذي نظمته الفدرالية المغربية للتكوين والتعليم والتكوين الخاص بشراكة مع وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، يوم السبت 16 مارس 2019 بالدارالبيضاء.

وفي كلمة بالمناسبة، أكد الوزير أنه لا يمكن التخلي عن اللغة العربية على اعتبار أنها لغة القرآن وإلا سيكون هناك انفصام في الشخصية، مبرزا في الوقت ذاته أن “هذا لا يعني أن اللغات الأخرى غير مهمة”.

ودعا الوزير إلى الانفتاح على اللغات الأخرى وخصوصا الإنجليزية، التي أضحت اليوم لغة يُستمد منها العلم و اللغة الأولى في العالم، مُشيرا إلى أنه يجب تدريسها للتلاميذ ابتداءً من التعليم الابتدائي حيث أثبتت الدراسات أن الطفل بإمكانه تعلم خمس لغات دفعة واحدة.

وفي سياق آخر اعتبر الوزير أن الثروة الحقيقية هي بناء وتكوين الإنسان لأنه بإعداد الإنسان تعد بلدا قويا، بالإضافة إلى أنه لمواكبة والدخول في غمار العولمة لابد من بتكوين جيل قادر على خوض التحديات المطروحة.

loading...

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق