الزفزافي: كسر جماجم أساتذة المتعاقدين « فتنة » لا تخدم مصلحة البلاد

جديد24

أعلن ناصر الزفزافي، القائد الميداني الحراك « الريف، تعاطفهُ مع الأساتذة المتعاقدين، الذين يخوضون معارك احتجاجية، لإسقاط نظام التعاقد والإدماج في أسلاك الوظيفة العمومية، مشيرا إلى أن « ما يتعرضون له من قمع  وترهيب وكسر للجماجم فتنة ما بعدها فتنة »، حسب تعبيره
وقال المحكموم بـ20 سنة سجنا، في رسالة نقلها  والده أحمد الزفزافي على صفحته بالفايسبوك، أنه »على المسؤولين أن يعوا جدا بأن ما يقترفونه في حق إخواننا وأخواتنا الأساتذة المتعاقدين من قمع وترهيب وكسر للجماجم لفتنة ما بعدها فتنة وهضم لحقوقهم المغتصب »، مبدياً تعاطفه وتضامنه مع الأساتذة المتعاقدين.
واعتبرَ الزفزافي أن على هؤلاء المسؤولين « أن يفهموا كذلك أن القمع يؤجج الأوضاع، ولا يخدم مصلحة البلاد ومستقبله »، مبرزاً أن ما يطالب به الأساتذة المتعاقدون « حق مشروع، وغاصب هذا الحق يعتبر مجرما وخائنا للوطن وأبنائه ». كما أكد أن واجب التضامن مع الأساتذة المتعاقدين « حق علينا جميعا من منطلق أننا أبناء الوطن الواحد ومن منطلق الإنسانية ».
loading...

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق