السجن النافذ لرئيس جهة الشرق وعمدة وجدة بعد تقرير المجلس الأعلى للحسابات

جديد24

قضت غرفة الجنايات الاستئنافية لقسم جرائم الأموال بمحكمة الاستئناف بفاس، مساء اليوم الأربعاء، بالسجن النافد في حق كل  عمر احجيرة، رئيس المجلس البلدي الاستقلالي لوجدة، والبرلماني السابق لخضر حدوش، لسنتين حبسا نافذة بتهمة تبديد أموال عمومية.

وقضت المحكمة ذاتها على المتهمين الباقين، بالسجن سنة واحدة حبسا نافذا لكل واحد، من بينهم عبد النبي بعوي، رئيس جهة الشرق عن حزب الأصالة والمعاصرة بسنة واحدة سجنا نافذا، فيما تمت تبرئة أربعة آخرين، كانوا متابعين على خلفية نفس الملف.

يذكر أن المحكمة الابتدائية قضت بالبراءة في حق عمدة وجدة ورئيس جهتها وبقية المتهمين الـ15، نهاية شهر نونبر 2017.

وتوبع حجيرة ونائبان برلمانيان آخران، بينهم رئيس الجهة الشرقية ومقاولان ومسيري شركات ومكاتب للدراسات، بتهم تتعلق بتبديد واختلاس أموال عامة والتزوير، حيث جاءت المتابعة بناء على ما جاء في تقرير سابق للمجلس الأعلى للحسابات، متعلق بجماعة وجدة في الفترة ما بين 2006 و2009، والذي رصد العديد من “الخروقات” على مستوى مدينة وجدة، تهم العديد من المجالات ضمنها تزفيت الطرق.

loading...

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق