هكذا تحول فتى البيضة إلى “أيقونة” وحصل على مكافأة مالية وتذاكر مجانية مدى الحياة

جديد24

تحول فتى عادي إلى “أيقونة” على وسائل التواصل الاجتماعي وبطل شعبي في عيون مئات الآلاف حول العالم، بعدما كسر بيضة على رأس سياسي أسترالي أدلى بتصريحات عنصرية بشأن الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجدين في مدينة كرايست شيرش النيوزيلندية.

وكان السيناتور الأسترالي فرايزر أنينغ أثار موجة انتقادات الجمعة 15 مارس، بعدما قال إن السبب الحقيقي لإراقة الدماء في نيوزيلندا كان “برنامج الهجرة الذي سمح للمتعصبين المسلمين بالهجرة إلى نيوزيلندا”، وإنه أبرز “الخوف المتزايد داخل المجتمع من الوجود الإسلامي المتنامي”.

وأثارت تعليقات أنينغ الذي لديه تاريخ من التعليقات العنصرية الغضبَ في جميع أنحاء البلاد، ونجح التماس عبر الإنترنت يدعو إلى عزله من البرلمان في الحصول على أكثر من 265000 توقيع في غضون 24 ساعة فقط.

وبعد يوم واحد من تصريحه، وخلال مؤتمر صحافي يوم السبت كان يتحدث فيه السيناتور، فاجأه الفتى ويل كونولي، البالغ من العمر 17 عاماً، بهجوم ببيضة كسرها على رأسه، فاستدار السيناتور سريعاً وشرع في ضرب الفتى الذي هاجمه، ليتدخل الحضور لإبعاد الطرفين أحدهما عن الآخر، بينما هجم عدد من الأشخاص على الفتى ليبعدوه عن السيناتور.

بعد ذلك مباشرة وصلت الشرطة واعتقلت الفتى، ورغم أن سراحه قد أطلق بعد الحادثة، فإن شرطة فيكتوريا قالت إنها ستحقق في الحادث برمته، بما في ذلك رد فعل عضو السيناتور أنينغ وغيره من الأشخاص في الحادث.

وخصصت حسابات وصفحات كثيرة على مواقع التواصل الاجتماعي منشوراتها للثناء على كونولي، ونشرت صوراً ورسوماً مستوحاة من الحادثة، كما أن وسم فتى البيضة صار من أنشط الوسوم على مواقع التواصل الاجتماعي.

وبحسب ما نشره موقع يورو نيوز، زاد عدد متابعي الفتى على إنستغرام منذ الحادثة يوم السبت 400 ألف، كما جمع حساب تبرع لمصلحة الصبي على أحد المواقع أكثر من 40 ألف دولار لتغطية التكاليف القانونية التي ترتبت على الحادثة.

كما عرضت فرق موسيقية ومهرجانات عدة على الفتى الأسترالي تذاكر مجانية مدى الحياة مكافأة على شجاعته، مثل مهرجان الهيب هوب رولينج لاود، وهو حدث موسيقي يمتد ثلاثة أيام في ميامي ويعتبر أكبر مهرجانات الهيب هوب في العالم، وكذلك وردت المكافأة من فرق مثل ذا إميتي أفليكشن وفيلنت سوهو وغيرهما.

loading...

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق