الواشنطن بوست: إدارة ترامب متواطئة في فظائع السعودية

جديد24 - حميد بوفردة صحفي متدرب

اتهمت “الواشنطن بوست” في افتتاحيتها اليوم إدارة ترامب بالتواطؤ مع السعودية في الفظاعات التي ترتكبها كل يوم في اليمن، وأضافت أنه بالرغم من وعدها بحل  سلمي للأزمة فهي (أي السعودية)تواصل قصفها المدمر في الوقت الذي يتجاهل فيه الرئيس دونالد  ترامب  هذا السجل من الإنتهاكات و المجازر عندما صوت ضد قرار للكنغريس كان سينهي المشاركة والتدخل الأمريكي في حرب اليمن.

وعلل ترامب هذا القرار زاعما “أنه لا يوجد عسكريون أمريكيون في اليمن يشاركون أو يقودون أو يرافقون قوات التحالف العربي بقيادة السعودية”، وأضاف أن الدعم الاستخباراتي واللوجيستي الذي تقدمه إدارته للسعودية لا يرقى إلى مستوى المشاركة في الأعمال العدائية.

وذهبت  الصحيفة في قولها، مفندة  مزاعم ترامب ،أن السعودية لن تستطيع الإستمرارفي حملة القصف لولا الدعم المقدم من طرف الولايات المتحدة الأمريكية، وبالتالي فإدارة  ترامب مسؤولة عن إستمرار الأعمال الوحشية المرتكبة في حق اليمنين، ولعلى القصف الأخير الذي إستهدف مدرسة ومستشفى في إحدى  المناطق اليمنية مثلا على ذلك.

وبحسب نفس الصحيفة، ينبغي للكونغريس أن يبحث عن طرق أخرى بهدف تغيير معالم السياية الأمريكية  تجاه النظام الذي يقوده والي العهد السعودي محمد بن سلمان ،الذي سجل رقما قياسيا من التهور في تاريخ السياسة الخارجية للمملكة ،يضاهيه قمع داخلي غير مسبوق .

وترى الصحيفة أن من الأفضل معالجة كلا الملفين لأنهما متشابهان، وأشارت إلى أن استراتيجية مشروع قانون في مجلس الشيوخ الأمريكي برعاية كل من “وليندسي غراها روبرت مينينديز وسوزان كولينزوتود سي يونغ”  تسير في هدا الإتجاه.

loading...

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق