تأجيل محاكمة “عصابة بيع لحوم الكلاب”

جديد24

خيمت وفاة أحد المحامين، على جلسة محاكمة المتهمين السبعة في ملف ما يعرف بـ”عصابة بيع لحوم الكلاب أو عصابة الذبيحة السرية” بمنطقة الشلالات والمحمدية، أمام الغرفة الجنحية الاستئنافية لدى محكمة الاستئناف بالدارالبيضاء، يوم أمس الاثنين.

وفي الوقت الذي كان ينتظر أن تشرع المحكمة في مناقشة نتائج تقرير للخبرة التي أنجزها المختبر الوطني للدرك الملكي حول مادة بيضاء تسمى “ميمي”، التي جرى حجزها إبان اعتقال المتهمين، لكن خبر وفاة المحامي جعل الهيئة القضائية تستجيب لملتمس من هيئة دفاع المتهمين بالتأجيل من أجل الذهاب لأداء واجب العزاء في فقدان زميلهم.

وقررت الغرفة المذكورة تأجيل مواصلة مناقشة الملف إلى 27 أبريل الجاري، من أجل تعويض المحامي المتوفي بمحام آخر لكونه كان ينوب عن أحد المتابعين في الملف، الذي يتابع فيه سبعة أشخاص سبق إدانتهم من طرف الغرفة الجنحية بالمحكمة الابتدائية بالمحمدية، بـ 70 سنة سجنا، أي الحكم على كل واحد منهم بـ 10 سنوات سجنا نافذا.

ومن المنتظر أن تناقش هيئة الحكم تقرير الخبرة الذي سبق وأخرت مناقشته بطلب من دفاع المتهمين من أجل ترجمته إلى العربية لكونه مكتوب بالفرنسية، في الجلسة التي حددت تاريخها اليوم.

يذكر أن ممثل النيابة العامة كان كشف أمام المحكمة، أن الأمر يتعلق بمادة معروفة بين الجزارين، خاصة من يحترفون الذبيحة السرية، وأن التقرير أوضح أنها “مادة سامة” يصطلح عليها باسم “نترات الصوديوم” غير أن مهنيي الجزارة يطلقون عليها اسم “ميمي”، مشيرا إلى أن التقرير أكد أنها “مادة سامة تصيب بسرطان الرئة، وقد تصيب أيضا الكبد والكلي والقناة الهضمية”.

وأبرز ممثل الحق العام أن هذه المادة المسرطنة يجري وضعها على اللحم ليبدو أحمرا وطريا ويخفي ما به من عيوب أو أنه لماشية نافقة، حيث أوضحت النيابة العامة أن الدرك الملكي بالشلالات أجرى عليها خبرة لمعرفة مدى خطورة وضعها على اللحم وبيعه للمواطنين.

loading...

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق