وزارة التربية الوطنية تستعين بالمجازين لضمان سير الموسم الدراسي

جديد24 - هند بن فارس صحفية متدربة


دعت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي، خلال بلاغ أصدرته اليوم الأربعاء 24 أبريل الجاري، الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، إلى اتخاد تدابير عملية تسمح بانتظام المسار الدراسي للتلميذات والتلاميذ، مع استحضار الخصوصيات الجهوية والمحلية خصوصا في المناطق القروية، والنائية، والجبلية.

هذا وطالبت الوزارة الأكاديميات باستكمال الساعات النظامية الواجب القيام بها من لدن أطر هيئة التدريس حسب كل سلك، مع إعطاء الأولوية لتغطية المستويات التي تتوج بالحصول على شهادات، وكذا منح الأولوية للأساتذة المزاولين لأداء ساعات إضافية في حدود ثمان ساعات، وأيضا اعتماد آلية دمج الأقسام وجمع مستويات التدريس.

كما حثت الوزارة في نفس البلاغ الأكاديميات، إلى الاستعانة بالمدرسين العاملين ببعض مؤسسات التعليم المدرسي الخصوصي، والاستفادة من خبرة الاساتذة المتقاعدين الذين أبانوا عن رغبتهم في مزاولة مهام التدريس، واللجوء إلى غير الموظفين الحاصلين على شهادات تخول لهم تدريس، وتعويض الاساتذة المتعاقدين الذين يواصلون اضرابهم لما يقرب الشهرين من الزمن.

هذا بالإضافة إلى أن بلاغ الوزارة،  دعا الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين إلى إشراك جمعيات أمهات وأباء وأولياء التلميذات والتلاميذ وإلى اعتماد كل الإجراءات التي من شأنها إنقاذ الموسم الدراسي الحالي من شبح “سنة بيضاء”، وضمان استمرارية سير المرفق العام وتحصين حق التلميذات والتلاميذ في التمدرس في ظروف مواتية.

ويأتي هذا القرار، بعد أن قرر الاساتذة المتعاقدين مواصلة اضرابهم، إغلاق وزير تعليم امزازي باب الحوار بينه وبين الاساتذة المتعاقدين.

loading...

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق