جزائرية تصور شابا تحرش بها في رمضان لحماية نفسها

جديد24 - فاطمة راجي*

وصل موقع الجزيرة أمس إلى خبر تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي في الجزائر فيديو، يظهر فيه شاب يحاول تغطية وجهه و الهروب من صاحبة الهاتف التي قرّرت أن تصوّره بعدما تحرش بها في الشارع.

الفيديو أثار جدلا واسعا بعدما قرّرت الفتاة انتهاج مسلك جديد لحماية نفسها من “المعاكسات” والتحرش، حيث استدرجت الشاب نحو سيارات الشرطة كي تحمي نفسها من أي ردة فعل محتملة منه وحملت الكاميرا وبدأت بتصويره.

تقول الشابة في الفيديو “هذا هو الشاب الذي قال إنني أفسدت صيامه فقط لأنني أرتدي بنطال جينز وحذاء رياضيا”، مضيفة “أقسم أنني لن أتركك وشأنك وسأفضحك أمام الجميع وأنشر الفيديو كي تكّف أنت وأمثالك عن مضايقتنا”.

وانقسم الجزائريون عبر مواقع التواصل الاجتماعي بين داعم لـ”شجاعتها وذكائها باختيار الطريقة التي تحمي بها نفسها”، وبين من اعتبر الفيديو “تشجيعا للبنات على استفزاز مجتمع محافظ بطريقة لبس لا يتقبلها”.

و في تصريح له للجزيرة نت قال سعدي الهادي: أن الحراك “رفع الحس الفردي والحقوقي في المجتمع، حيث إن الجزائري أدرك أنه حان وقت الدفاع عن النفس بدل التزام الصمت، وهذا تأكيد لمبدأ المواطنة الذي ينادي به الحراك”.

وجدير بالذكر أنه قد ظهرت مع حراك 22 فبراير 2019 حملات عديدة تدعو إلى تغيير أسلوب الحياة في البلاد، على غرار مبادرة “نتربّاو قاع” (أي نتربّى جميعا) التي تدعو إلى تغيير كل العادات الفردية السيئة ليتغيّر وضع البلاد نحو الأحسن.

صحفية متدربة*

loading...

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق