فتاة تقدم على الانتحار بناءً على نتائج استطلاع للرأي

جديد24- بوفردة حميد

  أقدمت مراهقة ماليزية على وضع حد لحياتها، بعدما طلبت من أصدقائها ومتابعيها على منصة الإنستجرام التصويت و إفتائها فيما إذا كان الأفضل لها أن تختار العيش و البقاء على قيد الحياة أم الموت.

  وكتبت في تغريدة لها على الموقع الإجتماعي المذكور:” الأمر مهم جدا رجاء ساعدوني على الإختيار، الموت أم العيش ؟” وعليه جاءت نتيجة التصويت، وفقا للغارديان البريطانية  لصالح قرار الموت بنسبة 69%.

  وهذه النتيجة، حسب نفس المصدر، دفعت الفتاة البالغة 16 ربيعا، إلى وضع حد لحياتها.

  وعلى إثر الحادثة فتحت السلطات الماليزية تحقيقا في النازلة، دون أن تعطي أية تفاصيل عن الطريقة التي أقدمت بها الفتاة على ذلك.

  بعد هذا، خرج العديد من الحقوقين واستنكروا الفعل، كما هاجموا على كل من شارك في التصويت، واعتبروا أن الذين صوتوا لفكرة الموت قد يكونوا متهمين بالتحريض على الانتحار، وبذلك يكونوا شركاء في الجريمة.

صحفي متدرب

loading...

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق