سنترال الفرنسية تسير نحو المجهول رغم حملة المصالحة

سنترال الفرنسية تسير نحو المجهول رغم حملة المصالحة

تتوقع شركة سنطرال الفرنسية انخفاضا ما بين 25 و30 في المائة من رقم معاملاتها لسنة 2018، بالإضافة إلى صافي دخل سلبي بحوالي نصف مليار درهم، مقابل 115 مليون درهم حققتها العام الماضي كفائض في نفس الفترة.

وعزا متتبعون هذه التوقعات السلبية لتداعيات حملة المقاطعة التي استهدفت الشركة رفقة شركتي سيدي علي وأفريقيا غاز، شهر أبريل الماضي، وهو ما كبد تلك الشركات خسائر مادية فادحة، تسير بها نحو مصير مجهول.

وكانت شركة سنطرال قد أطلقت حملة مصالحة كبيرة مع المستهلك المغربي، من خلال تخفيض 40 سنتيما في كل لتر من الحليب الكامل المبستر، وإطلاق منتوج جديد نصف الدسم بسعر 6 دراهم فقط للتر.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق