أمن الجديدة يَفكُّ لغز الاعتداء على مواطن مغربي مقيم بالخارج

أمن الجديدة يَفكُّ لغز الاعتداء على مواطن مغربي مقيم بالخارج

تمكنت فرقة الشرطة القضائية التابعة لمفوضية أزمور بتنسيق مع نظيرتها بمدينة أسفي، زوال أمس الاثنين، من توقيف شخص يبلغ من العمر 32 سنة، من ذوي السوابق القضائية العديدة، وذلك للاشتباه في تورطه في قضية تتعلق بالضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض، والتي كان ضحيتها مواطن مغربي مقيم بالخارج في السابع من شهر يناير الجاري.

وقد جرى توقيف المشتبه فيه الرئيسي بدوار “ادريدات” على بعد عشر كيلومترات تقريبا من مدينة أسفي، وذلك بعدما كان غادر مدينة أزمور ولاذ بالفرار مباشرة بعد ارتكابه لهذا الفعل الإجرامي، حيث صدرت في حقه مذكرة بحث وطنية قبل أن يتم توقيفه يوم أمس الاثنين.

وأوضح مصدر أمني أن الحادث يعود إلى السابع من الشهر الجاري، عندما أقدم المشتبه فيه، الذي كان مرفوقا بشخص آخر، على تعريض الضحية لاعتداء جسدي خطير بواسطة قنينة زجاجية، بسبب خلاف عرضي بالشارع العام، وذلك قبل أن تتمكن عناصر الشرطة من توقيف المرافق بصفته مشاركا في الاعتداء، بينما بقيت التحريات متواصلة إلى أن تم تحديد مكان تواجد الفاعل الرئيسي وتوقيفه يوم أمس.

وشدد مصدر أمني، على أن مصالح الأمن بمدينة أزمور باشرت الإجراءات القانونية والتحريات اللازمة في هذه القضية، وهو ما أسفر عن توقيف جميع المتورطين فيها.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق