مهرجانٌ تضامنيٌّ مع معتقلي حراك الريف بالدارالبيضاء

سلايدرمجتمع
مهرجانٌ تضامنيٌّ مع معتقلي حراك الريف بالدارالبيضاء

نظمت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بجهة الدار البيضاء سطات، يوم الأحد 23 يناير الجاري بالدار البيضاء، مهرجانا تضامنيا مع معتقلي حراك الريف المرحلين لمدينة الدارالبيضاء ومع كافة المعتقلين السياسيين.

في البداية تناول الكلمة عبدالسلام العسال باسم المكتب الجهوي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بجهة الدارالبيضاء سطات، والتي أكد فيها أن هذا المهرجان يأتي في ظل جلسات الاستئناف الخاصة بمعتقلي حراك الريف، وكذلك في سياق انشغال الجمعية بملف الاعتقال السياسي والمعتقلين السياسيين .

ذ سعيد بنحماني أكد في تصريحه لجريدة “جديد24” أن أطوار محاكمة معتقلي حراك الريف عرفت مجموعة من الخروقات؛ انطلاقا من الاعتقال العشوائي، الذي تعرض له النشطاء مرورا بظروف التخويف والتهديد والترهيب بعد استضافتهم بمقر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، وتحرير محاضر مطبوخةوانتهاء بالمحاكمة غير العادلة خلال الفترة الابتدائية.

من جهتها أشارت “سعاد لبراهمة” أنه خلال فترة اعتقال نشطاء حراك الريف كانت مدينة الحسيمة تعيش حالة طوارئ ، وأن المعتقلين عانوا من التهديد بالقتل ورميهم في البحر .

ومعلوم أن هذا المهرجان تم تنظيمه في إطار الخطوات النضالية، التي يقوم بها المكتب الجهوي، بصفة خاصة، والجمعية المغربية لحقوق الإنسان بصفة عامة، للمساهمة في تكثيف وتنويع أشكال الضغط النضالي من أجل إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق