الإعدامُ لمغتصبِ وقاتلِ طفلةٍ قاصرٍ ضواحي مراكش

الإعدامُ لمغتصبِ وقاتلِ طفلةٍ قاصرٍ ضواحي مراكش

أدانت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية مراكش، متهما في جريمة تعرّض طفلة ا لاعتداءين جنسي وجسدي انتهيا بمصرعها بضواحي المدينة، بعقوبة الإعدام، كما قضت بأدائه تعويضا يصل إلى 30 ألف درهم لكل واحد من المطالبين بالحق المدني.

وكانت الضحية “أسمهان ع” تعرضت لاعتداءين مباشرة بعد مغادرتها فرعية “البرجة”، التابعة لمجموعة مدارس “ابن الونان” بجماعة آيت إيمور، حوالي الساعة الخامسة من مساء 6 مارس من السنة المنصرمة، وتوجّهها نحو منزل أسرتها بالجماعة نفسها، قبل أن تنقل جثتها إلى مستودع الأموات بمراكش.

وكان التشريح الطبي الأولي الذي أجري على جثة الطفلة قد أكد تعرضها للاغتصاب المصحوب باعتداءات جسدية، إذ ظهرت على أماكن مختلفة من جسدها رضوض وكدمات جرّاء تعرضها للضرب والتعنيف، أسفر عن مقتلها بسبب إحكام الخناق على عنقها.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق