آلاف الجزائريين يكسرون الطوق الأمني في “جمعة الرفض” والتحاق بوحيرد يُشعل حماس المتظاهرين

حول العالمسلايدر
آلاف الجزائريين يكسرون الطوق الأمني في “جمعة الرفض” والتحاق بوحيرد يُشعل حماس المتظاهرين

وسط طوق أمني كبير، خرج آلاف الجزائريين، اليوم الجمعة، في مظاهرات، ملأت شوارع العاصمة الجزائر، ضد لترشيح الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفلبقة، لولاية رئاسية خامسة، في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتعالت أصوات المنظمات الحقوقية، ومن بينها منظمة العفو الدولية، التي دعت مساء أمس الخميس، قوات الأمن الجزائرية إلى “ضبط النفس” في التعامل مع المتظاهرين، الذين خرجوا وسط حصار أمني مضروب منذ الساعات الأولى من صباح اليوم.

وعرف محيط قصر الرئاسة الجزائرية، والمقار الحكومية والاستراتيجية، وجود تعزيزات أمنية كبيرة، كما تم فرض طوق أمني في مختلف الشوارع الرئيسية تحسبا للمظاهرة.

وأعلنت أحزاب معارضة، بينها جبهة القوى الاشتراكية، وطلائع الحريات، انضمامها إلى المسيرات الشعبية، بعد أن خرج عشرات الآلاف من المتظاهرين الجمعة الماضي، احتجاجا على ترشح بوتفليقة لولاية خامسة، وسط أنباء عن قطع السلطات حركة القطارات المتجهة إلى العاصمة لمنع توافد المزيد من المتظاهرين بحسب إعلام محلي.

وقالت صحيفة “الخبر” إن أيقونة الثورة التحريرية، جملية بوحيرد، التحقت بالمتظاهرين بقلب العاصمة وسط ترحيب كبير من المشاركين.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق