أستاذ : كلام “أمزازي”عن جهات تُحَرِّضُنا إشاعة وَرَدُّنا على تَهديده سيَجُّر عليه الويلات

سلايدرمجتمع
أستاذ : كلام “أمزازي”عن جهات تُحَرِّضُنا إشاعة وَرَدُّنا على تَهديده سيَجُّر عليه الويلات

رداً على ما اعتبروها تهديدات وزارة «امزازي» التي قالت « إن جهات تحاول الضغط على الأساتذة من أجل ثنيهم عن الالتحاق بأقسامهم وتأدية واجبهم» قال مصدر من داخل التنسيقية الوطنية للاساتذة المتعاقدين إن بلاغ الوزارة مجرد إشاعة مغرضة ومحاولة فاشلة للإلتفاف على مطالب الأساتذة .

وأضاف المصدر ذاته، في تصريحه لموقع «جديد24»، أن تنسيقية الأساتذة المتعاقدين تحت إطار شرعي مستقل ليس له توجه سياسي ومطلبه الأساس هو إسقاط «التعاقد»، معتبراً أن ما جاء في بلاغ الوزارة هو افتراء، وإلصاق للتهم بالأساتذة وهي مجرد إشاعة واهية وسبق وأن اتهمنا بذلك.

وأشار ذات المصدر إلى أن وزير التربية والتكوين «أمزازي» يجب عليه أن ينزل للشارع ويرى الأساتذة كيف يعيشون وهم صامدون رغم المعاناة، التي يتكبدونها ومصرين على إسقاط «التعاقد» رافضين المقترحات التي جاءت بها الوزارة.

وكشف نفس المصدر أن الأساتذة المتعاقدين سيرجعون لحجرات الدراسة لحظة الإستجابة لمطالبهم المشروعة وليس لديهم خلفيات وطموحات سياسية حسب تعبير ذات المتحدث.

وهدد ذات المصدر بتصعيد الإحتجاجات في حال عدم استجابة الحكومة لمطالب الأساتذة “وكذا في حالة تهورها وتنفيذ تهديداتها باتخاذ قرارات قد ترجع بالويلات عليها”.

هذا وكانت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي – قطاع التربية الوطنية،قالت في بلاغ أصدرته مساء يوم الأمس الاحد إن “جهات تحاول الضغط على الأساتذة من أجل ثنيهم عن الالتحاق بأقسامهم وتأدية واجبهم”، في إشارة إلى استمرار “الأساتذة المتعاقدين” في خوض أشكال احتجاجية تصعيدية.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق