البرلماني الشناوي للعثماني: “الأستاذ كان عليكـم أن تكرّموه عوض أن تمطـروه بخراطيم المياه وضربات العصي”

2019-03-25T15:17:42+00:00
2019-03-25T15:36:55+00:00
سلايدرقضايا وحوادثلا تنشر هنا
25 مارس 2019
البرلماني الشناوي للعثماني: “الأستاذ كان عليكـم أن تكرّموه عوض أن تمطـروه بخراطيم المياه وضربات العصي”

في أعقاب الأحداث التي شهدها اعتصام الأساتذة المتعاقدين، ليلة السبت الماضي، راسل مصطفى الشناوي البرلماني عن فيدرالية اليسار الديمقراطي، رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، معتبرا ما وقع ليلة السبت، “أمر خطير في التعامل مع الأستاذ”.

الشناوي في نص سؤاله الكتابي الذي وجهه إلى رئيس الحكومة، أمس الأحد، قال: “السيد رئيس الحكومة، إن ما وقع بالأمس لأمر خطير فـي التعامل مع الأستاذ الذي كان عليكـم أن تكرّموه وتبجّلـوه عوض أن تمطـروه بخراطيم المياه وضربات العصي، وهذا إن أكد على شيء فهـو يؤكد استمراركم فـي مقـاربتكم الأمنية السائدة فـي تعـاملكم مع مختلف الاحتجاجات الاجتماعية ويزكي المنحى التراجعي لحكومتكم في ما يتعلق باحترام حقوق الإنسان والذي عبرت عن قلقها بشأنه منظمات وهيئات مكلفة بحقـوق الإنسان”، مضيفا، “إن ما قـامت بـه أجهزتكم منـافي لمقتضيات الدستور ومواثيق حقوق الإنسان والاتفاقيات الـتي صادقت عليها الدولة المغربية”.

وساءل الشناوي رئيس الحكومة عن الإجراءات التي يعتزم القيام بها، وذلك “للحد من هذه الممارسات الحاطة من كرامة الإنسان”، موجها سؤالا إلى الحكومة “متى ستكفون عن تعنيف المتظاهرين السلميين وتحترمون حق التظاهر والاحتجاج ومن ضمنها احتجاجات الأساتذة، ومتى ستنصتون وستتجاوبون بشكل إيجابي مع مطالب المواطنين وكل الشرائح والفئات المطالبة بحقوقها وبالعدالة الاجتماعية والعيش الكريم، ومتى سوف تقطعون مع المقاربة الأمنية التي لن تزيد إلا في الاحتقان والتذمر والإحساس بـ”الحقرة” لدى المواطنين وخاصة الشباب وتعرض بلدنا لمصير مجهول”.

وتأتي مراسلة مصطفى الشناوي على خلفية تدخل الأمن ليلة السبت/ الأحد، لفض الاعتصام الذي دعت إليه “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”، وقال الشناوي، “ما قامت به قوات الأمن بمختلـف أشكالها مـن تعنيـف وقمع ممنهـج واستعمال للقوة لتفريق الأساتدة الـذين فـرض عليهـم التعاقـد والذين كانوا يتظاهرون في الشارع العام وأمام مقر البرلمان بشكل سلمي وحضاري غير عنيف. وقد استعملت القـوات التابعة لحكومتكم كل أشكال التنكيل بالأساتذة عوض الإنصات إليهم والتجاوب مع مطالبهم. وقد ترتب عن تدخل قواتكم العنيف عدة إغماءات وجـروح وردود وكسور في صفوف المتظاهرين”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق

Send this to a friend