عاجل..الوزير أمزازي يفشل مجددا في اقناع النقابات بالتراجع عن الإضراب

2019-03-25T15:01:17+00:00
2019-03-25T15:03:58+00:00
سلايدرقضايا وحوادث
عاجل..الوزير أمزازي يفشل مجددا في اقناع النقابات بالتراجع عن الإضراب

فشل سعيد أمزازي وزير التربية الوطنية في إقناع مسؤولي النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية بالعدول عن تنفيذ إضرابها الوطني لثلاثة أيام، بدءا من يوم غد الثلاثاء 26 مارس، وحتى يوم الخميس المقبل.

وأوضح الكاتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم، العضو في الفيدرالية الديموقراطية للشغل، بعد نهاية اجتماع اليوم الاثنين مع الوزير أمزازي، أن الوزير طلب من النقابات تأجيل الاضراب، غير أننا رفضنا، تشبثنا بقرارنا الوطني الوحدوي، وبالحوار أيضا بعد تنفيذ الإضراب”.

وأشار الرغيوي أن الوزير أكد على أن رئاسة الحكومة ومعها وزارة الاقتصاد والمالية منكبة على تدارس الانعكاسات المالية للملفات المطلبية لنساء ورجال التعليم، ويتم التعامل معها بالجدية المطلوبة وسيتم العمل على التجاوب معها”.

وشدد الرغيوي على أن “تلك الوعود تلقيناها منذ 2012 غير أن شيئا من ذلك لم يتحقق إلى اليوم، وسط تشبثنا بمواصلة الحوار القطاعي، على حد تعبيره.

وأكد الرغيوي على أن النقابات التعليمية الخمس الأكثر تمثيلية بقطاع التربية الوطنية ستصدر في وقت لاحق من اليوم الاثنين 25 مارس الجاري بيانا يكشف مخرجات اجتماعهم مع الوزير أمزازي.

وبهذا القرار، يكون الوزير أمزازي قد فشل للمرة الثانية خلال شهر مارس الجاري، في إقناع مسؤولي النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية بقطاع التربية الوطنية في التجاوب والتواصل معها، في اجتماعات لم تفض إلى نتيجة.

وفي سياق متصل، من المنتظر أن تصدر التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التاقد بيانا وطنيا عقب اجتماع مجلسها الوطني، بعد أن قررت تمديد الأسبوع الرابع من الاضراب ليوم واحد (الاثنين 25 مارس 2019)، مما سيجعل آلاف الفصول الدراسية مشلولة والدراسة متوقفة وزمن التعلم يهدر، في غياب أية حلول ملموسة ينتظرها نساء ورجال التعليم، بعد تعثر الحوار القطاعي لأكثر من ست سنوات

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق