اختطاف طفلة والمطالبة بفدية

2019-04-17T10:11:49+00:00
2019-04-17T10:13:02+00:00
لا تنشر هنا
17 أبريل 2019
اختطاف طفلة والمطالبة بفدية

اختطف أربعة مجهولين، مساء السبت الماضي، طفلة أثناء توجهها لمحل تجاري بدرب السلطان بالبيضاء، وطالبوا أسرتها بمبالغ مالية وهددوا بقتلها، قبل أن يضطر المختطفون إلى التخلي عنها.

وقال والد الطفلة “هبة”، في اتصال هاتفي مع “جديد24”، إن ابنته (12 سنة) تعرضت إلى الاختطاف قرب المنزل بدرب السلطان، ثم بدأت ترد على هاتفه المحمول اتصالات هاتفية من تطبيق “واتساب”، الأولى لابنته التي طلبت منه إنقاذها، ثم شرع المختطفون في تهديده بقتلها، في حال عدم تلبية مطالبهم المالية، وبعد مرور 24 ساعة أكدوا له أنهم سيعيدون الطفلة في سيارة أجرة. وتحدث الأب المكلوم، ل”الصباح”، قبل استعادة ابنته، أنه تعرض إلى ابتزاز المختطفين، ما أثار هلعا في أفراد الأسرة، ودفعه إلى تقديم شكاية إلى المصالح الأمنية التي وقفت على المراسلات بتطبيق “واتساب”، وأطلقت تحرياتها لتحديد هوية الجناة والكشف عن ظروف وملابسات الاختطاف، مستعينة بكاميرات المنطقة.

وأوضح المتحدث نفسه، أن ابنته عادت إلى المنزل، بعدما قرر المختطفون تركها قرب إحدى القيساريات، مشيرا إلى أنه توصل إلى أن عددهم أربعة، وربما توجهوا بها إلى مراكش، قبل اتخاذ قرار عودتهم، مؤكدا أن الضحية توجد في حالة نفسية متدهورة جدا، إذ قضت 24 ساعة لدى المختطفين، الذين اختفوا عن الأنظار، لكن دون أن تتعرض إلى الاغتصاب.
وقالت الطفلة إن شخصا كان يراقبها، طيلة اليوم، ثم اقتفى أثرها، وهددها إن حاولت الصراخ، قبل أن تفقد الوعي، وحين استفاقت وجدت نفسها في منزل بمراكش، حيث سحب منها الجاني هاتفها المحمول، وأغلق عليها الباب، قبل أن يعود ويستعمل مواد أفقدتها الوعي من جديد، وقال لها:”ماتبقايش تيقي في البنات”.
وذكر الأب نفسه أنه بصدد التوجه إلى مصالح ولاية أمن البيضاء من أجل الاستماع إلى أقواله ومعرفة هوية الجناة، مشيدا بالتضامن الذي حظيت به الأسرة التي حج إلى منزلها العديد من الأشخاص للمواساة.
وأبدى سكان درب السلطان تخوفهم من عودة شبح “اختطاف الأطفال”، خاصة أن الشهور الأخيرة شهدت عدة حالات انتهت بإيقاف المتهمين، ومنهم طفلة كشفت مختطفتها عن رغبتها في مساعدتها على التسول.
وتسابق الشرطة القضائية بالبيضاء، الزمن لفك لغز اختطاف الطفلة، بالاستماع إلى روايات الشهود والأسرة منذ أن خرجت إلى المحل التجاري، والتدقيق في الرسائل النصية، إضافة إلى الاستماع إلى الضحية نفسها
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق

Send this to a friend