أمن إنزكان يفتح تحقيقا في واقعة استحمام شابين داخل “طوبيس”

أمن إنزكان يفتح تحقيقا في واقعة استحمام شابين داخل “طوبيس”

فتحت الشرطة القضائية بأمن إنزكان تحقيقا في واقعة استحمام شابين داخل حافلة للنقل العمومي، و توثيق ذلك في شريط فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، ولقيّ استهجانا من طرف المواطنين، لما يمثله هذا الفعل من استفزاز للمواطنين، خاصة وأن الشابين كانا شبه عاريين.

وكانت شركة “ألزا” المفوض لها تدبير حافلات النقل العمومي بأكادير الكبير، تقدمت بشكاية في الموضوع، حيث تم الاستماع إلى ممثلها القانوني على أن يتم الاستماع إلى سائق الحافلة المعنية والشابين اللذين يجري البحث عنهما من قبل للقيام بالإجراءات القانونية في حقهما، وفق تعليمات النيابة العامة المختصة.

كان أحد الركاب قاما بتصوير الفيديو، على متن الحافلة بمنطقة لابيركولا التابعة لإقليم إنزكان آيت ملول، وقام بتسريبه، غير أن الشابين يسعيان أن يدفعا التهمة عنهما حيث خرجا في تصريحات صحفية يدعيان فيها أن المشاهد صُوِّرت داخل الحافلة بعد ترخيص شفوي من سائقها، أنهما كانا بصدد تصوير فيلم قصير يجسد واقعا معاشا لشخصين قدما من البادية إلى المدينة للعيش محاولين التأقلم مع عادات وتقاليد أهل المدينة، إلا أن جهلهم الكبير لعدد من الأمور التي وصلت إليها ساكنة المجال الحضري أسقطهم في ارتكاب عدد من “الحماقات”، منها لقطات الاستحمام.

وفي سياق متصل طالب عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي من السلطات المختصة التدخل للتحقيق في الشريط المصور والاستماع إلى بطليْه لمعرفة كافة ملابساته، فيما عاتب آخرون سائق الحافلة وبقية الركاب على الموقف السلبي اتجاه المشاهد التي اعتبرها البعض “خدشا بالحياء”.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق