اتهام محام بالاعتداء على قاض

اتهام محام بالاعتداء على قاض

اتهم محام من هيأة المحامين بأكادير بالاعتداء اللفظي على نائب وكيل الملك يعمل بابتدائية المدينة، وذكر بلاغ صادر عن المكتب الجهوي لنادي قضاة المغرب أن عزيز تقي الله نائب وكيل الملك لدى المحكمة الابتداىية بأكادير، وعضو المكتب الجهوي للنادي بالمدينة، تعرض للإهانة من قبل محام بعدما تهجم عليه لفظيا ونعته بعبارات مشينة ماسة بسمعته، أمام مرأى و مسمع من عناصر الشرطة وموظفي كتابة الضبط والمرتفقين، مشيرا إلى أن ذلك كان أثناء تأدية وكيل الملك لمهامه.

وأضاف البلاغ أنه إثر ذلك  يعلن المكتب الجهوي تضامنه المطلق واللامشروط مع نائب وكيل الملك ويندد بما أسماه السلوك الشاذ الذي لا يمت لأخلاق مهنة المحاماة وأعرافها بصلة، كما يتابع بقلق شديد تداعيات هذه القضية، داعيا في الوقت نفسه الجهات المعنية إلى القيام بما يلزم قانونا لصون كرامة القضاة حتى يتأتى لهم تأدية مهامهم على أكمل وجه.

حادث الاعتداء اللفظي أعاد إلى الساحة القضائية النقاش الدائر حول كرامة القاضي وحمايته من الاعتداءات التي يتعرض لها أثناء مزاولة مهامه، إذ عرف نقاشات على موقع التواصل الاجتماعي من خلال تدوينة لعبد الرزاق الجباري، الكاتب العام لنادي قضاة المغرب، طرح فيها عدد من الأسئلة عن دور الجهات التي توسع دائرة “واجب تحفظ” القاضي، وتحرص، دوما، على ترنيم خطابها بـ “واجبات القضاة” فقط، مُغْفِلة لـ “حقوقهم” ما وقع في ابتدائية أكادير، وقبلها في جملة من المحاكم؟ مضيفا أوليست “كرامة” القضاة من صميم قوة “سلطة” القضاء و”هيبة” الدولة، أم أن احترام واجب التحفظ يفرض علينا قبول الإهانة والإلغاء الضمني للمادة 39 من القانون التنظيمي المتعلق بالنظام الأساسي للقضاة التي تلزم الدولة بحماية القضاة مما يتعرضون له من تهديدات أو تهجمات أو إهانات أو سب أو قذف، وجميع الاعتداءات أيا كانت طبيعتها أثناء مباشرة مهامهم أو بسبب القيام بها؟

واعتبرت بعض التدوينات أن نائب وكيل الملك الذي تعرض للإهانة كان يجب عليه باعتباره ضابطا ساميا للشرطة القضائية أن يمارس صلاحياته التي تخولها له هذه الصفة وذلك بتحرير محضر التلبس بالجريمة وتعزيزه بمحاضر الاستماع لمن حضر الواقعة، من أجل ترتيب الآثار القانونية على ذلك، وهذا أقل ما يمكن فعله تفعيلا للحماية التي ينص عليها القانون للقضاة.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق