جوجل يحذف تطبيق “يورو فتوى” من على متجره “جوجل بلاي” لاحتوائه على فتاوي تحرض على الكراهية

13 مايو 2019
جوجل يحذف تطبيق “يورو فتوى” من على متجره “جوجل بلاي” لاحتوائه على فتاوي تحرض على الكراهية

حذف عملاق الويب “جوجل” من على متجره “جوجل بلاي” على الأنترنيت تطبيق “يورو فتوى” ليوسف القرضاوي، الذي أطلق الشهر الماضي من طرف المجلس الأوروبي للفتوى والبحوث بكلونسكي في العاصمة الأيرلندية دبلن، بدعوى احتوائه على فتاوي “تحرض على العنف والكراهية” حسب تصريحات الصحيفة البريطانية “صنداي تايمز”.

وأشارت الصحيفة إلى أن التطبيق الذي يزعم أنه دليل للمسلمين الموجودين في أوروبا، يتضمن مقدمة تتحدث عن فتاوى سابقة للقرضاوي مفتي جماعة الإخوان، يشير خلالها إلى اليهود بطريقة تشهيرية.

هذا، وقد أجابت جوجل “في الوقت الذي لا نستطيع التعليق على تطبيقات فردية، سنتخذ إجراءات سريعة ضد أي تطبيقات تخالف سياساتنا بمجرد علمنا بذلك، بما في ذلك تلك التطبيقات التي تحتوي على خطاب كراهية”، بعد ذلك في غضون ساعات من الاتصال قام عملاق الويب بحذف التطبيق من منصة “جوجل بلاي”.

في حين أن “أبل” أشارت إلى أن توجيهاتها تتطلب تطبيقات “لا تحتوي على محتوى مزعج أو مسيء”، وقالت: “إننا نراجع (يورو فتوى) مجدداً بحثاً عن انتهاكات محتملة لتوجيهاتنا، وإذا وجدنا محتوى ينتهك توجيهاتنا ويضر بالمستخدمين، فسوف نخطر المطور وقد نزيله من المتجر”.

وفي نفس السياق، قال “غانم نسيبة” رئيس منظمة “مسلمون ضد معاداة السامية”، وهي منظمة بريطانية غير ربحية، “إنه على الحكومة الأيرلندية اتخاذ إجراء ضد تطبيق (يورو فتوى) لأنه تم نشره من دبلن”.
كما أضاف “أعتقد أن هذا التطبيق يتعمد تدمير المجتمعات لأنه إذا اتبع المسلمون أسلوب حياة الإخوان، فلن يتمكنوا من الاندماج مالياً أو اجتماعياً في الدول الغربية”.

وتابع “سيؤدي هذا إلى إنشاء أحياء معزولة في أوروبا، وهو أمر مقلق للغاية، إذ من خلال هذا التطبيق يمكنه الوصول إلى الكثير من الناس برسالته المعادية للسامية والمناهضة للاندماج”.
هذا، وقال متحدث باسم وزير الاتصالات الأيرلندي (ريتشارد بروتون) “إنه يعتزم طرح تشريع أمان عبر الإنترنت، من شأنه أن يتعامل مع خطاب الكراهية عبر الإنترنت”.

صحفي متدرب*

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق

Send this to a friend