حول العالم

سيريلانكا تمنع منصات التواصل الاجتماعي

جديد24- تشيشي نعيمة

  حجبت “سيريلانكا” كل من موقعي “فيسبوك و واتساب “، ومنصات أخرى للتواصل الاجتماعي يوم الاثنين الماضي، وذلك جاء بعد عمليات عنف مناهضة للمسلمين في عدة مدن بعد أن قتل “رجل مسلم” في أعمال شغب دائرة في البلاد، رداً على اعتداءات استهدفت كنائس في عيد الفصح.

  ولفظ الرجل البالغ 45 عاماً أنفاسه الأخيرة بعد وقت قصير من نقله إلى مستشفى في منطقة بوتالام، أثناء أعمال شغب ضد المسلمين بدأت الأحد، وفق ما أفاد مسؤول في شرطة وكالة “فرانس برس”.

  ليصبح بذلك أولى ضحايا المواجهات الطائفية التي دفعت السلطات إلى إعلان حظر تجول في أرجاء البلاد. وأعلن رئيس الوزراء” رانيل ويكريميسينغي” أن حظر التجول فرض لمنع تنظيمات لم يسمها من زعزعة استقرار البلاد عبر إثارة العنف الطائفي.

  وقال في خطاب له “في عدة أماكن في شمال غرب البلاد سبّبت هذه المجموعات اضطرابات ودمرت ممتلكات”، وتابع أنّ “الشرطة وقوات الأمن احتوت الموقف لكن هذه المجموعات (غير المحددة) لا تزال تحاول خلق مشكلات”.

  وأشار رئيس الوزراء إلى أنّ هذه الاضطرابات تعيق التحقيق في اعتداءات 21 أبريل الماضي، التي استهدفت ثلاثة كنائس كاثوليكية وثلاثة فنادق وأسفرت عن مقتل 258 شخصاً وإصابة حوالي 500 آخرين.

  وفرض حظر التجول ل 6 ساعات ليلة الأحد، بعدما امتدت أعمال العنف إلى ثلاث مناطق في شمال العاصمة كولومبو، حيث هاجمت مجموعات مسيحية فيها متاجر للمسلمين.

  وفرضت السلطات منع التجول على هذه المناطق الثلاث أولاً قبل أن يشمل جميع أنحاء البلاد. وقالت الشرطة إنّ حظر التجوال سيرفع في الساعة السادسة من صباح اليوم في المناطق التي اندلعت فيها أعمال عنف، فيما سيرفع في الرابعة صباحا في باقي أرجاء البلاد. وكتب تاجر مسلم، في “فيسبوك”، “لا تضحكوا أبداً، يوماً ما ستبكون”.

  ورأى مسيحيون في المنطقة هذا المنشور تهديداً باعتداء جديد وشيك. وقامت مجموعة أشخاص بتخريب متجر هذا الرجل ونهبه، ما دفع قوات الأمن إلى التدخل وفرض حظر تجول بعد ظهر الأحد. وهاجمت عصابة على دراجات نارية متاجر في منطقة كوليابيتيا، بحسب السلطات، فيما احتجزت الشرطة عشرات الأشخاص في مركزها، وأطلقت سراح بعضهم.

صحفية متدربة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى