أمن طنجة يكشف تفاصيل قتل أم لإبنها ورمي جثته في الخلاء

أمن طنجة يكشف تفاصيل قتل أم لإبنها ورمي جثته في الخلاء

تمكنت عناصر الشرطة القضائية بطنجة من فك لغز مقتل طفل عثر عليه، صباح اليوم، جثة متحللة على مستوى الطريق الدائرية بمنطقة العوامة بمدينة طنجة.

تحريات أمن طنجة أفضت إلى إيقاف سيدة تبلغ من العمر 43 سنة، متزوجة وأم لأربعة أطفال، للاشتباه في تورطها في واقعة الضرب والجرح المفضي إلى الموت المقرون بإخفاء معالم جثة ابنها البالغ من العمر 11 سنة.

وأوضحت المديرية العامة للأمن الوطني، في بلاغ لها، توصلت به هسبريس، أن مصالح الأمن الوطني كانت قد توصلت بتاريخ 29 ماي المنصرم ببلاغ بحث لفائدة العائلة من قبل والد الطفل الضحية، قبل أن تقود التحريات إلى العثور على جثته صباح اليوم في حالة تحلل.

وتابع المصدر أن الأبحاث والتحريات أظهرت أن المشتبه فيها عمدت إلى دفع الضحية في حوض حمام المنزل؛ وهو ما تسبب في وفاته نتيجة مضاعفات السقوط، قبل أن تعمد إلى حمل جثته على متن سيارتها والتخلص منها بمنطقة العوامة، وهي المعطيات التي تم توثيقها من خلال استغلال تسجيلات كاميرا للمراقبة بمدخل منزل العائلة.

وقد وُضعت المشتبه فيها رهن تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، لتحديد كافة الظروف والملابسات المحيطة بهذه القضية.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق