رياضة

أولمبيك آسفي يرد على رئيس الكوكب المراكشي

جديد24

رد” أحمد بوكطاية” الكاتب العام لنادي أولمبيك آسفي لكرة القدم ، في تصريح خص به بلبريس ، عقب مباراة ديربي جهة مراكش آسفي بين الأولمبيك والكوكب المراكشي برسم الدورة 29 من البطولة الاحترافية الوطنية بملعب المسيرة بآسفي والتي انتهت بفوز الآسفيين بهدف نظيف وعرفت أحداث شغب جماهيري داخل وخارج الملعب نتجت عنها اعتقالات ومتابعات في حق عدد من المحسوبين على الجماهير، (رد) على تصريحات رئيس الفريق المراكشي ” فؤاد الورزازي”حول ضرورة إعادة المباراة بين الفريقين بأنها غير مسؤولة خاصة وأن المعني بالأمر لم يحضر لآسفي لمتابعة المباراة وليعلق على ما وقع بالضبط، مستغربا للاعتراض الكتابي الذي تقدمت به إدارة الكوكب للجامعة الملكية والذي لم يسلك الآليات القانونية المتبعة بحيث لم يتم تقديمه للحكم أثناء المباراة لينادي في هذه الحالة على عميدي الفريقين ويخبرهم بالأمر ويدون ذلك الاعتراض في تقريره حول المباراة وهو ما لم يقع وبالتالي فالاعتراض غير مقبول شكلا ، معتبرا أن المباراة انتهت بصافرة الحكم بعد أن توقفت لحوالي ربع ساعة بسبب نزول جمهور الفريقين إلى أرضية الملعب قبل أن يتدخل الأمن للسيطرة على الوضع ليستأنف اللقاء بعد ذلك مباشرة إلى أن انتهى بشكل عادي.

أما بخصوص موضوع التذاكر المخصصة لأنصار الكوكب المراكشي ، فقد أشار الكاتب العام للأولمبيك أن المكتب المسير ، وتفاديا لاحتكاك جماهير الفريقين في محيط ملعب المسيرة يوم المباراة ، خصص 400 تذكرة بدل 300 لهؤلاء وراسل رسميا رئيس نادي الكوكب قبل أسبوع من إجراء المباراة وبالضبط يوم 28 ماي 2019 ، حيث أطلعه على أن اللجنة التنظيمية للمباراة قد خصصت 400 تذكرة لهؤلاء مع إمكانية طرحها للبيع بمدينة مراكش وذلك لتسهيل سلاسة ولوج ملعب المسيرة بآسفي يوم المباراة بعد التنسيق مع اللجنة ، ملفتا الانتباه أن المباراة ستجرى بشبايبك مغلقة..إلا أن إدارة الكوكب المراكشي رفضت تسلم التذاكر ، والأدهى من ذلك أنها أخبرت أنصار فريقها يوم 02 يونيو 2019 من خلال صفحتها الرسمية أنها تعذر عليها التوصل بتذاكر المباراة بمدينة مراكش وأنها ستكون بعين المكان بملعب المسيرة بآسفي ،يضيف المتحدث ذاته .

وفي تعليقه على أحداث شغب جماهير الفريقين التي وقعت داخل وخارج ملعب المسيرة ، أكد الكاتب العام لأولمبيك آسفي ، أنها ليست المرة الأولى التي تقع فيها مثل هذه الأحداث والاحتكاكات بين الجماهير في لقاء ما ، إلا أن ما وقع بآسفي وبشهادة من كان حاضرا في الملعب ، يوضح المسؤول ذاته ، سيشهد أن الجماهير المراكشية هي من كانت السباقة لاستفزاز الجماهير الآسفية من خلال ترديد عبارات نابية ورشق المدرجات القريبة منها بالحجارة وكذا رمي الشماريخ نحو حارس مرمى الأولمبيك مما تسبب في إحراق قفازاته..وشدد ” أحمد بوكطاية ” أن أن أحداث الشغب انطلقت قبل أيام من موعد المباراة من خلال التهديدات التي كانت موضوع تدوينات عبرمواقع التواصل الاجتماعي لمحسوبين على الجماهير المراكشية الشيء الذي أذكى روح الفتنة بين جمهوري الفريقين ..مذكرا بما تكبدته تجهيزات ومرافق ملعب المسيرة من خسائر من طرف محسوبين على أنصار الكوكب المراكشي والتي أعدت إدارة أولمبيك آسفي في شأنها خبرة واستعانت بمفوض قضائي لإثبات الحالة وأنجزت تقريرها لإرساله للجامعة الملكية المغربية من أجل المطالبة بتعويض هذه الخسائر .

من جهة أخرى ، علق ” أحمد بوكطاية” على مقطع الفيديو التي تداول على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي والذي يوثق لاعتداء محسوبين على الجماهير المسفيوية على أنصار الكوكب أثناء عودتهم لمدينة مراكش، بالقول بأنها مشاهد مؤسفة و مرفوضة بتاتا ولا تمت للرياضة والتنافس الشريف بصلة ، مشيدا بالعمل الجبار الذي قامت به المصالح الأمنية لاحتواء الأوضاع و من خلال فتح تحقيق و توقيف المشتبه بهم المتورطين في هذه الأحداث

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى