النصب على أمير سعودي وبيعه أرضا بوثائق وهمية

النصب على أمير سعودي وبيعه أرضا بوثائق وهمية

أمير سعودي ضحية لعملية نصب شبكة للسطو على العقارات بالنواصر باعته أرضا دون علم صاحبها باستعمال وثائق مزورة .

درك بوسكورة وبتعليمات من الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بالبيضاء باشر التحقيق في حيثيات وقوع أحد أفراد الاسرة الملكية السعودية في شرك هذه الشبكة التي سهلت عليه بعد اتمام البيع مهمة التسجيل والتحفيظ العقاري بناء وثائق وهمية لاوجود لها أصلا.

وتعود ظروف اكتشاف عملية النصب الى الصدفة التي قادت صاحبها بعد إحالته على التقاعد لمحاولة التصرف في أرضه، حيث فوجئ باحتلالها من طرف الغير وهو الأمر الذي كشفته المحافظة العقارية التي سلمته نسخة من الملكية تحمل اسم الامير السعودي.

عملية بيع البقعة الارضية التي تقدر مساحتها ب 12 هكتارا تمت لدى موثق بالدارالبيضاء وثق عملية البيع دون التوفر على وثائق قانونية باستثناء ورقة حررها أحد المحامين وسجلت بمصلحة تصحيح الامضاء بأحد جماعات مدينة الدارالبيضاء.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق