نقابة ك د ش تخلذ ذكرى “إنتفاضة الكوميرا” وتطالب باستقالة الحكومة

30 يونيو 2019
نقابة ك د ش تخلذ ذكرى “إنتفاضة الكوميرا” وتطالب باستقالة الحكومة

طالب عبد القادر الزاير، الكاتب العام للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، حكومة سعد الدين العثماني بالإستقالة، لأنها عاجزة عن تقديم الإجابة على القضايا الأساسية التي يطرحها المواطنون، في مجال الصحة والتعليم والشغل

وقال الزاير خلال تظاهرة إحياء الذكرى 38 لانتفاضة 20 يونيو 1981، (ثورة الكوميرا، كما سماها إريس البصري، وزير الداخلية الأسبق) بالقرب من مقبرة الشهداء بالدار البيضاء، اليوم الأحد 30 يونيو، حذاري فإن الأجواء التي يعيشها المغرب اليوم تشبه الأجواء التي إندلعت فيها إنتفاضة 20 يونيو”، داعيا إلى حوار وطني شامل لتحقيق الديمقراطية والعدالة الإجتماعية.

وفي هذا الصدد، قال الحسين اليمني، عضو المجلس الوطني للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، وكاتب فرعها الإقليمي بالمحمدية، إن “هذه التظاهرة عرفت برنامجا حافلا، حيث تم توزيع هدايا رمزية على عائلات ضحايا الإنتفاضة، وتنظيم مسيرة في إتجاه المقبرة مجاورة لثكنة الوقاية المدنية التي فيها رفات شهداء 20 يونيو، لافتا إلى أن الهدف من هذه التظاهرة هو التذكير بأحداث التي عرفتها الدارالبيضاء في يونيو 1981 والتي جائت على إثر الإضراب الذي خاضته الكونفيدرالية أنذاك، بعد مطالبتها بتحسين أوضاع ورفض الزيادات التي عرفتها المعيشة في تلك السنوات”.

وأضاف اليمني أن الكونفيدرالية تخاول أن تقول من هذه التظاهرة، “ما اشبه الأمس باليوم لأننا نعتبر أن المغرب يعيش حالة من الإحتقان الإجتماعي والسياسي المفتوح على جميع الخيارات خاصة في ظل التحولات الإقليمية والدولية الحالية”، معتبرا أن هذه “الذكرى يجب أن يأخذ منها الجميع الدروس لتجنيب بلادنا حالة الإحتقان ولا استقرار التي هو في غنى عنها، داعيا إلى حوار وطني يؤسس لشروط السلم الإجتماعي وتحقيق الكرامة والديمقراطية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق

Send this to a friend