بعد فضيحة “المُتَوَّجَاتُ والمُتَوَّجِينَ”.. الوزير أمزازي لم يسلم من الهجاء شعرا

بعد فضيحة “المُتَوَّجَاتُ والمُتَوَّجِينَ”.. الوزير أمزازي لم يسلم من الهجاء شعرا

بعد فضيحته في عدم قدرته على قراءة “المُتَوَّجَاتُ والمُتَوَّجِينَ” بشكل سليم، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي سعيد أمزازي، نال حظا وافرا من الهجوم والتهكم.. بل وصل الحال إلى أن بعض من ينظم الشعر، قاموا بهجائه شعرا باللسان العربي الفصيح.

فتحت عنوان “المُتَوَّجَاتُ والمُتَوَّجِينَ“، نظم ذ. مصطفى محمد متكل:
جَهِلتُم حُرُوفَ الضَّاد جَهلاً مُعَـلَّقـًا….وجَـهـلُ الوَزيرِ الفَـذِّ جَـهـلٌ مُركَّبُ
لئن صَفَّقُـوا للبُؤسِ بَعد فَـضِيـحَـةٍ….فَتَصْفيقُهم -والله- جَهلُ مُكَعَّبُ
لقد أَحْرَقَ الأَعْرَابُ جُؤْنَةَ شَيخِهِمْ….ورجّع في القبر المثنى وثعلبُ
وَمَـزَّقَ شَيـخُ الـبَـدْو دَفـتَـرَ جَــدِّه….وماتت من الفَوضَى الأَدِيبَة زينبُ
وقَـالَ نُـحُـاةُ المَشْرِقَـيْـنِ لأهـلـنا….على “المُتَوَّجين” السلام المُعَلَّبُ

بعد فضيحة "المُتَوَّجَاتُ والمُتَوَّجِينَ".. الوزير أمزازي لم يسلم من الهجاء شعرا

ونظم د جمال الخالدي، تحت عنوان “خِطَابُ ضَادِ النَّشَازْ لِسَعِيدٍ الْأَمْزَازْ“:

أَضَادِي أَرَى حُـزْنــًا بِـنَـفْـسِـكَ وَ الْأَسَـى؟….أَجَـابَتْ فَـــقَـــدْتُ الـتَّـاجَ يَــوْمَ تَــرَأَسَــا
فَـأَمْـسَى بِغَـيْـرِ الـدُّرِّ فِـيهِ وَ بَــعْــدَمَا ٱسْــ…ــتَحَـلَّ الـسُّـرَا جُـلَّ الْجَوَاهِرِ، مُطْـمَـسَـا
“سَـعِـيـدٌ”، أَمِـيـنُ الضَّــادِ أَوْقَــعَ مَـا بَـقَـى…عَــفِــيًّــا، بِــقَــوْلٍ هَــدَّ مِــنِّـي وَأَرْكَـسَـا
“مُتُوجٌ”، “مُتَجٌّ”، “مُتْوَجُـونَ”، فَـضِـحْـكَـةٌ….أَزَاحَــتْ تَـلِـيـدَ الْـعِــزِّ فِــيَّ مِـنَ الْكَـسَـا
وَ “أَبْـطَـالَـتَـاتٌ”، “بَـاطِـلاَتٌ”، لَطَّــخَــتْ…..خِــرَقًـــا، بِـنُــطْـقٍ بِــالْعَــوَارِ تَـدَنَّــسَــا
فَـخَـارَتْ مُـتُـونِي بَـعْـدَ خُطْـبَةِ مَنْ هَــوَى..بِــسَـقْـطٍ عَــصِيٍّ، أَمْ تُــرَاهُ تَـهَـلْــوَسَــا؟
بِسُخْفِ “الْمَزَازِي”، صِرْتُ عَرَّةَ مَغْـرِبٍ فَـكُــلٌّ وَعَـى : بَـلْ لاَ يَــلِـيــقُ مُـدَرِّسَــا!
أَرَاعٍ لَــهَــا مَــنْ لاَ يُـجِــيــدُ خِـطَــابَـهَــا؟ أَلاَ فَٱرْتَـقِـبْ، نَـكْـسـاً بِـضَـادِكَ مُـغْـلِـسَـا

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق