غرق قاصر في “مسبح بتزنيت” يدفع هيئة جمعوية للاحتجاج

غرق قاصر في “مسبح بتزنيت” يدفع هيئة جمعوية للاحتجاج

عبرت جمعية “صوت الطفل” بأكادير عن “الاستنكار الشديد للصمت واللامبالاة اللذين رافقا وفاة الضحية أيوب صابر غرقا بالمسبح البلدي في تزنيت”، محملة كامل المسؤولية إلى “مراقبي ومسؤولي المسبح”.

وتساءلت الجمعية ذاتها، عن أهلية وكفاءة المراقبين بالمرافق العمومية، داعية الجهات المسؤولة إلى توفير الشروط الكافية لحماية الأطفال وتوفير السلامة لهم ومعاقبة المراقبين المتخلفين عن أداء واجبهم المهني.

وقالت الهيئة الناشطة في مجال الطفولة بجهة سوس ماسة إنه “في ظل غياب ردود أفعال من الجمعيات والهيئات الحقوقية بإقليم تزنيت، سنقوم بالدور المنشود من أجل مؤازرة أسرة الضحية وتقديم كافة أنواع الدعم لها”.

تجدر الإشارة إلى أن قاصرا يبلغ من العمر 16 سنة، ويتحدر من دوار إرجدالن بجماعة سيدي بوعبدلي في إقليم تزنيت، قد لقي مصرعه غرقا بالمسبح البلدي بمدينة تزنيت.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق