معلمو المناطق النائية..معاناة وأحلام مؤجلة إلى حين الاستفادة من الحركة الانتقالية ذات يوم (صور)

معلمو المناطق النائية..معاناة وأحلام مؤجلة إلى حين الاستفادة من الحركة الانتقالية ذات يوم (صور)

جديد24 _عادل النويتي

أغراهم نبل رسالة التعليم، فقرروا أن يكونوا ضمن المؤتمنين على مستقبل أجيال هذا البلد، وأن يضحوا بسنوات شبابهم وبلحظات القرب من عائلاتهم قصد اخراج الأطفال من ظلمات الجهل إلى نور العلم، غير أن الأقدار شاءت أن تقذف بهم إلى حواشي الوطن بمناطق معزولة تغيب فيها أبسط شروط العيش الكريم، إنهم معلمو المناطق النائية بإقليم أزيلال، معلمون يعيشون على أمل الانتقال إلى الحاضرة ذات يوم، أمل يأتي ويذهب مع نهاية كل موسم دراسي لكن لم يودعوه رغم مرور أزيد من عشر سنوات على إقامتهم هناك.

149416066818268453 10155499419346162 6633199656157267703 n - جديد24

سعيد، 40 سنة، ابن مدينة الدار البيضاء، هو واحد من أساتذة التعليم الابتدائي بمجموعة مدارس زاوية أحنصال بإقليم أزيلال، مباشرة بعد تخرجه من معهد التكوين تم تعيينه بهذه المنطقة سنة 1998، ومنذ ذلك الحين وسعيد يحلم بأن يعود إلى مدينته الأم وأن يتزوج ويكون أسرة، تأخر الحلم ولم يتغير الواقع “فقدت الأمل في الانتقال، لذلك قررت سنة 2013 الزواج بإحدى بنات عائلتي واحضارها للعيش معي هنا بالمنطقة”، يحكي سعيد لموقع جديد24 .

1494160054IMG 1853 - جديد24

وأضاف سعيد “أن المنطقة تغيب فيها أرضية الاستقرار، التي من شأنها أن تساعد الأساتذة على المزيد من العطاء، خاصة في جانبها المتعلق بالسكن الوظيفي”، مشيرا إلى أن “هذا الأخير ليس كافيا لإيواء جميع الأساتذة، كما أن هناك غياب لسياسة الإصلاح المتقادم منه”.

الأمر نفسه بالنسبة لرشيد، 35 سنة، استاذ التعليم الابتدائي بنفس المنطقة، حيث عانى هذا الأخير الأمرين خاصة مع بداية تجربته في التعليم سنة 2002 “في البداية تم تعييني بمنطقة تارودانت، ثم في سنة 2004 انتقلت إلى زاوية احنصال”، يحكي رشيد، مضيفا “لقد عانيت كثيرا خاصة خلال عامي الأول بالمنطقة، ذلك أن هذه الأخيرة كانت تعرف غياب أبسط الضروريات من ماء وكهرباء، إلى جانب قساوة الطبيعة ووعورة المسالك، وهو الأمر الذي يعيق تأدية واجبك المهني على أكمل وجه”.

1494160537ZAWYA - جديد24

هذا وأكد رشيد، أنه على الرغم من كل هذه الصعوبات على المعلم أن لا ينسى واجبه تجاه أبناء المنطقة التي يدرس بها، مشيرا إلى أنه قد حاول جاهدا أن يكون “عنوانا للتغيير” في حياة هؤلاء الأطفال، وأن يُفعل الحياة المدرسية داخل المؤسسة بحسب الإمكانيات المتوفرة.

بعيدا عن زاوية أحنصال، والضبط بدوار تغانمين، الذي يبعد بحوالي 14 كيلومترا عن الزاوية، هناك قضى يوسف مدة 15 سنة في التدريس دون أن يستفيد من الحركة الانتقالية “بعد تخرجي عينت بمنطقة زركان أيت عبدي، حيث كنت أقطع أزيد من 10 ساعات مشيا على الأقدام يوميا ما بين محل إقامتي والمؤسسة التي كنت أدرس بها”، يحكي يوسف، 37 سنة، متزوج وأب لطفلين.

1494160307IMG 1855 - جديد24

إلى جانب ضعف البنيات التحتية وغياب وسائل النقل، ينضاف إلى معاناة يوسف عائق اللغة، ذلك أن معظم ساكنة المنطقة تتحدث اللغة الأمازيغية ” التلميذ في هذه المناطق يكون بمثابة صفحة بيضاء ، لا يعرف شيئا عن الواقع الآخر، وعن أجواء الحياة في المناطق الحضرية، وهو ما يجعله يجد صعوبة في فهم مضامين البرنامج التعليمي”.

هذا وأكد يوسف أن “الأطر التربوية لديها غيرة على هؤلاء الأطفال، ونريد مساعدتهم، ذلك أنه أصبحت هناك علاقة وطيدة بين الاستاذ والتلميذ والساكنة لأنه يجمعنا قدر واحد، لكن بالمقابل نحتاج تشجيعا من طرف المسؤولين، وأن يقدروا مجهوداتنا كما أن ينبغي أن يوفروا الشروط الضرورية لنؤدي واجبنا المهني على أكمل وجه”.

1494160175IMG 1854 - جديد24

ويبقى التشبث بأمل الاستفادة من الحركة الانتقالية ذات يوم إلى جانب الاستفادة من السكن الوظيفي، احدى الحلول المؤقتة التي تخفف من معاناة الأطر التربوية المشتغلة بهذه المناطق، وكانت قد أوضحت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين ببني ملال خنيفرة، في تصريح سابق للقناة الثانية أن الأولوية في الاستفادة من الحركة الانتقالية تكون للمتزوجين وللأساتذة الذين قضوا 20 سنة وأكثر، من جانبه أكد عبد الصادق معلاوي رئيس مصلحة التخطيط والخريطة المدرسية بالأكاديمية الجهوية، أن هذه الأخيرة وبشراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، قامت ببناء 135 سكنا خاصا بالأطر التعليمية.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق