”إعمرشان” يعلن رفضه استغلال قضيته من طرف بعض الجهات التي تسعى إلى الظهور الإعلامي

”إعمرشان” يعلن رفضه استغلال قضيته من طرف بعض الجهات التي تسعى إلى الظهور الإعلامي

عقب تدوينة للمعتقل السابق على خلفية أحداث 16 ماي، محمد عبد الوهاب رفيقي، بخصوص اتصال هاتفي تلقاه يوم عيد الأضحى من المعتقل مرتضى إعمرشان، المتابع على خلفية قانون محاربة التطرف والإرهاب، أصدرت المندوبية العامة لإدارة السجون بلاغا نفت فيه ما جاء في التدوينة.

وأكد باغ مندوبية السجون الصادر اليوم الثلاثاء 13 غشت 2019، بأن “ما تم الترويج له من كلام منسوب للنزيل المذكور على مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإخبارية لا أساس له من الصحة، حيث إن الجهة الوحيدة التي قام بالاتصال بها هي عائلته كما ينص على ذلك القانون”.

وأضاف البلاغ أنه “بعد علم إعمرشان بالتصريحات المنسوبة إليه عن طريق عائلته، أكد في رسالة إلى إدارة المؤسسة السجنية أن هذا الأمر لا أساس له من الصحة”، وأبدى رفضه التام القاطع و”محاولة استغلال اسمه من طرف بعض الجهات التي تسعى إلى الظهور الإعلامي عن طريق استغلال قضيته”.

تجدر الإشارة إلى أن محكمة الاستئناف الخاصة بقضايا الإرهاب بسلا، سبق وأيدت  الحكم الابتدائي في حق المرتضى اعمراشن بالسجن خمس سنوات، بعد متابعته بتهم تتعلق بالتحريض على الإرهاب.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق