جماعة وزان تعاقب موظفا استعان بسيارة لنقل أضحية العيد

جماعة وزان تعاقب موظفا استعان بسيارة لنقل أضحية العيد

أعلنت الجماعة الترابية لوزان أنها ستتخذ الإجراءات القانونية المعمول بها ضد موظف، استعان يوم السبت 10 غشت الجاري بسيارة المصلحة التابعة للمرأب الجماعي لوزان في نقل أضحية العيد.

يأتي ذلك، في سياق الحملة الوطنية التي أطلقها عدد من نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي، في اتجاه الحد من ظاهرة استغلال سيارات الدولة خارج أوقات العمل من قبل الموظفين بالمؤسسات العمومية.

جماعة وزان أدانت في بيان لها ما أقدم عليه الموظف الجماعي وأوردت بهذا الشأن أن “المجلس؛ رئاسة وأعضاء، يدين هذا التصرف الإنفرادي واللا أخلاقي والغير قانوني” مبرزة اتخاذها “الإجراءات القانونية المعمول بها حتى يتم تفادي تكرار مثل هذه الممارسات مستقبلا”.

وبالرغم من الدورية التي عممتها وزارة الداخلية السنة الماضية حول تدبير حظيرة سيارات الدولة، التي تدعو إلى احترام مدار السير داخل الدائرة المحددة في الأمر بالتنقل والحصول على إذن كلما تعلق الأمر بخلاف ذلك ، بالإضافة لاعتماد آليات المراقبة الصارمة لمعرفة نطاق استعمال سيارات الجماعة ومسك دفتر خاص بشكل دقيق ومضبوط يحدد بوضوح عدد الكيلومترات المسجلة بالعداد وكذا كمية الوقود المستهلكة؛ إلا أن الوضع مازال كما هو عليه، إذ يعمد مسؤولون  إلى استعمال السيارات الموضوعة رهن إشارتهم خارج أوقات العمل ولأغراض شخصية بل والسفر بها نحو مناطق بعيدة على حساب ميزانية الدولة، التي تؤدي مصاريف الوقود والصيانة.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق