سبعيني أنقذ مصلين من القتل بمسجد النور في أوسلو عشية العيد (فيديو)

سلايدرشاشة جديد24
سبعيني أنقذ مصلين من القتل بمسجد النور في أوسلو عشية العيد (فيديو)

بعد إطلاق النرويجي النار على ثلاثة أشخاص كانوا متواجدين في المسجد، ظهر السبت 10 غشت، تصدى له الرجل السبعيني، وجرده من مسدس وبندقيتين كانت بحوزته، ومنع ارتكاب مجزرة جديدة.

واستمر الرجل في السيطرة على المجرم حتى وصل أفراد الشرطة فاعتقلوه، ونقلوا شخصاً أصيب بجروح نتيجة الهجوم بطائرة هليكوبتر للعلاج.

إذ قالت الشرطة إن رجلاً مسناً أصيب بجروح طفيفة في الهجوم، ولم تحدد ما إذا كانت جروحه نجمت عن إصابته بالرصاص أو نجمت عن محاولة السيطرة على المسلح.

والمسلح هو رجل أبيض البشرة يبلغ من العمر 20 عاماً، وهو من سكان المنطقة، فيما لم تعلن الشرطة بعد هويته أو صورته، لكنها قالت إن المهاجم قام بهذا العمل بمفرده على ما يبدو.

ونقل موقع «العربية نت» عن مواقع نرويجية تأكيدها أن المسلح من سكان المنطقة، وقامت الشرطة بتفتيش منزله، ليفاجأوا بوجود فتاة عشرينية ميتة بمنزله.

فيما قال القائم بأعمال قائد وحدة الاستخبارات المشتركة بشرطة أوسلو، رونيه سكجولد، في مؤتمر صحفي عاجل إن وفاة الشابة مشبوه بها، ويتم التحقيق فيها كجريمة قتل محتملة.

ولفتت إلى وجود علاقة عائلية بين مطلق النار والشابة التي كان يتقاسم معها المنزل أحياناً. مؤكداً في الوقت نفسه على قيامه بإطلاق النيران وحده دون مساعدة خارجية.

من جهته، قال عرفان مشتاق مدير المركز الإسلامي لقناة تو التلفزيونية «كان الرجل يحمل سلاحين يشبهان بنادق الصيد ومسدساً. اقتحم الباب الزجاجي وأطلق أعيرة».

وأضاف مشتاق أن المصلين تمكنوا من السيطرة على المهاجم الذي كان يرتدي سترة واقية وخوذة قبل أن تصل الشرطة.

فيما قال وحيد أحمد المتحدث باسم المسجد لرويترز إن ثلاثة أشخاص فقط كانوا موجودين في المسجد وقت الهجوم يرتبون لصلاة عيد الأضحى التي من المتوقع أن يحضرها ما يصل إلى ألف شخص.

وقبل ساعتين فقط من الهجوم، كان يوجد بالمسجد 15 شخصاً يرتبون لصلاة العيد، لكنهم خرجوا وتركوا 3 فقط بالمسجد، وهم من تعرضوا للاعتداء.

واستهدف الهجوم «مسجد النور» التابع لمركز إسلامي يحمل الاسم نفسه في «بايروم»، حيث كثفت الشرطة تواجدها عقب الحادث.

وكان هذا المسجد قد عزز إجراءات الأمن في وقت سابق من العام الحالي بعد المذبحة التي ارتكبها متطرف

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق