صيادلة يتفاعلون مع التحذير من دواء “سميكطا” ويقررون عدم صرفه للأطفال

صيادلة يتفاعلون مع التحذير من دواء “سميكطا” ويقررون عدم صرفه للأطفال

في تصريح له أعرب “أمين بوزوبع” رئيس الائتلاف الوطني لصيادلة العدالة والتنمية، أنه لم يتم تسجيل أي حالة أو تداعيات صحية في المغرب على أي فئة عمرية لدواء “سميكطا”، مضيفا في تصريح لموقع حزب العدالة والتنمية، أنه من الناحية العملية، تفاعلت الصيدليات المغربية مبدئيا مع قرار الوكالة الوطنية للسلامة الدوائية الفرنسية، على أساس عدم صرف دواء “سميكطا” للأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنتين وهذا من باب الاحتياط.

وتم التحذير، مؤخرا، من المضاعفات الخطيرة لدواء “سميكطا” الواسع الانتشار في المغرب، بسبب أضراره المحتملة على مستعمليه من الأطفال خاصة، ومن جميع الفئات العمرية بصفة عامة. “سميكطا” يوصف عادة في علاج الإسهال الحاد أو المزمن للأطفال، وكذلك لعلاج الإسهال المزمن للبالغين؛ كما يتم تناول الدواء لعلاج الألم في القولون؛ ويساهم كذلك في علاج ألم البطن الذي ينتج بسبب ارتجاع المريء.

ونشرت صحف فرنسية عدة تقارير حول مساوئ “سميكطا”؛ إذ ذكرت تصريحات لأطباء مختصين، ينصحون بعدم استعماله من قبل الصغار والكبار، على حد سواء، نظرا لما يحتويه من نسب مقلقة من مادة الرصاص، التي تعتبر خطرا كبيرا على الصحة، حيث تتركز في أعضاء مختلفة من الجسم، مما تؤدي إلى تسميمه، بمجرد استعمال هذا الدواء لمدة تصل إلى 7 أيام، إذ يمكن أن يتسبب ذلك إلى تكوين حوالي 50 ميكروغراما في اللتر. كما تنتج عن الدواء المذكور مضاعفات، كالاضطرابات الهضمية، واضطرابات السلوك العصبي.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق