وزارة الداخلية…الوقاية المدنية حاصرت الحريق بعد 7 دقائق والشبابيك الحديدية حالت دون إنقاذ الطفلة “هبة”

وزارة الداخلية…الوقاية المدنية حاصرت الحريق بعد 7 دقائق والشبابيك الحديدية حالت دون إنقاذ الطفلة “هبة”

تأكد رسميا من وزارة الداخلية، أن معظم التصريحات التي أدلى بها “شهود عيان مزعومين”، تدخل في إطار الكذب والبهتان، بغرض خلق احتقان اجتماعي، بخصوص حادث وفاة الطفلة هبة، بمدينة سيدي علال البحراوي.

بل إن بعض التصريحات كانت تدل على الجهل الكبير لأصحابها، بعدد من الأمور، ومن هذه المعطيات أن بعض الأشخاص قاموا بالاتصال بالرقم 155 من أجل إبلاغ مصالح الوقاية المدنية بالحريق المذكور وادعوا أن الخط الهاتفي كان خارج الخدمة، في حين أن الخط الرسمي المخصص للإغاثة هو 15 أو 150.

أما فيما يخص ادعاءات بعض الأشخاص عبر المواقع الالكترونية وبعض صفحات التواصل الاجتماعي حول تدخل فرقة الوقاية المدنية أثناء هذا الحادث، فقد كشفت وزارة الداخلية أنه لم تسجل فرقة الوقاية المدنية التابعة لثكنة سيدي علال البحراوي أي تأخير في الاستجابة لطلب الإغاثة حيث لم تتجاوز المدة الإجمالية للتدخل، بعد إشعارها بالحريق، سبعة دقائق، كما سبق الإشارة لذلك.

وخلافا للادعاءات المروجة، فإن شاحنة الوقاية المدنية كانت مملوءة بالمياه وهو ما تم توثيقه ببعض مقاطع الفيديوهات التي سجلت بعض مقاطع التدخل والتي تبين استعمال المياه في عملية الإخماد.

وعند وصول فرقة الوقاية المدنية لمكان الحريق، كان الجزء العلوي من جسم الطفلة محاصرا بألسنة اللهب وبالدخان وهو ما يمكن أن يتسبب في اختناقها قبل وصول ألسنة اللهب إليها.

كما قام بعض الأشخاص اللذين كانوا متواجدين بمكان الحريق بعرقلة أفراد الوقاية المدنية عن القيام بتدخلهم حيث منعوا سائق الشاحنة من زيادة ضغط المضخة وهو ما تسبب في ضعف ضغط المياه الموجهة من الراميات (lances).

شاحنة إخماد الحريق المستعملة في هذا الحريق من الجيل الجديد للشاحنات وهي في حالة جيدة ولا تعاني من أي خلل أو عطب، وهو ما يفند بعض الافتراءات التي تدعي أن الشاحنة المستعملة من النوع المتهالك.

كما تم تسجيل وجود صور شاشات هواتف بعض الأشخاص، شاهدين عيان، المدلين بتصريحات تتهم تأخر فرقة الوقاية المدنية تفند ادعاءاتهم حيث أن أوقات التبليغ كانت جلها بعد توقيت خروج فرقة الوقاية المدنية من الثكنة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق