أعضاء المجلس الوطني للبام بجهة طنجة يؤكدون بأن تشبتهم بشرعية المؤسسات لن يتزحزح

السياسيةسلايدر
أعضاء المجلس الوطني للبام بجهة طنجة يؤكدون بأن تشبتهم بشرعية المؤسسات لن يتزحزح
ياسر الوادي العلوي

شجب أعضاء المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة، كل الممارسات التي يقوم بها مجموعة من الخارجين عن شرعية المؤسسات الحزبية، معلنين تشبتهم بشرعية المؤسسات الحزبية بقيادة السيد حكيم بن شماش الأمين العام للحزب.

وأجمع أعضاء المكتبين السياسي والفيدرالي وبرلمانيو ومستشاريو البام بالجهة، وأعضاء المجلس الوطني للحزب، بالإضافة إلى أعضاء الأمانات الجهوية والإقليمية للحزب بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة، خلال اللقاء التواصلي الذي نظم تحت إشراف الأمانة العامة الجهوية للحزب بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة، اليوم الجمعة 13 شتنبر 2019، بمقر الأمانة العامة الإقليمية بتطوان، على ضرورة الدفاع عن مؤسسات الحزب من المنحرفين عنها، مجددين تأكيدهم على أن قناعة مناضلي ومناضلات الحزب بالجهة لن تتزحزح رغم الإغراءات والتهديدات التي يتلقونها.

وبعد ذلك، قدم معتصم أمغوز، الأمين العام الجهوي للحزب بجهة طنجة- تطوان-الحسيمة، الشكر لكافة أعضاء الأمانة الجهوية على الثقة التي وضعوها فيه الأسبوع الماضي، مؤكدا في أول لقاء له بعد انتخابه، أنه “لا نضال إلا من داخل المؤسسات الحزبية بقيادة الأمين العام”.

وفي ذات السياق، أبرز النائب البرلماني نور الدين الهروشي، أن اللقاء التواصلي بمقر الأمانة العامة الإقليمية بتطوان، هو تأكيد لمن لازالت لديهم ذرة شك أن جهة طنجة-تطوان-الحسيمة، مع شرعية المؤسسات الحزبية، ومصطفة مع الأمين العام للدفاع عن مشروع الحزب وعن مؤسساته الشرعية، قائلا للذين “لمن لم يستوعبوا دروس التاريخ أن مناضلي الجهة عصيون أن يخترقوا من طرف من عجزوا أن يدبروا الأمانة الجهوية لعدة سنوات وأصبحوا الاَن يمارسون شطحاتهم عبر صفحاتهم الفايسبوكية، كما لم يفهموا مقتضيات النظامين الأساسي والداخلي”، وأكد الهروشي في ذات الكلمة، عن تشبت إقليم تطوان بمشروعية المؤسسات الحزبية وسيدافع عنها.

ومن جانبه، اعتبر النائب البرلماني توفيق الميموني، أن اللقاء التواصلي لأعضاء المجلس الوطني بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة، هو حق مكفول وفرصة للتحاور فيما بينهم والتشاور حول الوضعية الراهنة التي يعيشها الحزب، والخروج بأفكار وحلول للمضي قدما نحو غد أفضل للحزب.

أما الدكتور أحمد التهامي، رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الرابع لحزب الأصالة والمعاصرة، فذكر بتاريخ تأسيس حزب الأصالة والمعاصرة بمدينة تطوان وتفاني نخبة هذه المنطقة لخلق فكرة الحزب، واصفا ما يعيشه الحزب اليوم بــ”الردة البئيسة” لمن انحرفوا عن المسار وكفروا بأحلام التأسيس ومشروع الحزب، مقدما في ذات الوقت لمحة عامة عن كيفية اشتغال اللجنة التحضيرية الحقيقة التي جاءت حسب قوانين وأنظمة الحزب.

وفي نفس السياق، ذهب وصفي بوعزاتي، عضو المكتب الفيدرالي لحزب الأصالة والمعاصرة، للتذكير بأن ما يعيشه حزب الأصالة والمعاصرة بعد عشر سنوات من تأسيسه، يستدعي وقفة صحية لتنقية البيت الداخلي من الشوائب، مع رد الاعتبار لمؤسسة المجلس الوطني.

وفي موضوع اَخر، نفى محمد المعزوز، عضو المكتب السياسي للحزب، أن يكون الخارجون عن الشرعية قد حصلوا على رخصة عقد المؤتمر، قائلا: ” هؤلاء لا يمكنهم الحصول على رخصة عقد المؤتمر الوطني الرابع ، لأن الجهة المانحة للرخص هي جهة عاقلة، لا يمكنها خلق سابقة، لأنه إن حدث هذا الأمر فسينتقل داخل جميع الأحزاب السياسية، وبالتالي سندق اَخر مسمار في نعش العمل السياسي”، داعيا إلى التعبئة الحقيقية داخل الجهة بكل أقاليمها في كيفية إنجاح محطة دورة المجلس الوطني العادية واستخلاص أكثر من دروس تقدم لكل الأحزاب.

أما العربي المحرشي، رئيس المؤسسة الوطنية لمنتخبات ومنتخبي حزب الأصالة والمعاصرة، فتطرق لـ”للفوضى والتسيب” التي يقوم بها مجموعة من الخارجين عن الشرعية ودعوتهم لعقد مؤتمر عن طريق لجنة تحضيرية وهمية، معلنا تبرأ أعضاء المجلس الوطني من هذه الممارسات السابقة من نوعها التي تعتبر خطأ جسيما يستوجب من الحزب أخذ قرار التأديب في حقهم.

وبدورها، دعت خديجة الكور، عضو المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، بالتوبة لمن غرر بWhatsApp Image 2019 09 14 at 09.57.16 - جديد24هم بالترغيب والترهيب في الحضور إلى اللقاء التواصلي، معبرة عن ذلك بالقول ” تبا لمن اعتبروا البام لقمة صائغة يمكن ابتلاعها بأشكال الترغيب والترهيب”، وزادت قائلة “إسمحوا لي أن أقول للذين قالوا بأن الدولة لم تعد تراهن على حزب الأصالة والمعاصرة، فأقول لكم البام دينامية سياسية جاءت مع دينامية العهد الجديد وصنعها الباميات والباميون، وهم عازمون على تحقيق مشروع الأصالة والمعاصرة في المحطات المقبلة”.

وأوضحت الكور أن المنحرفين عن الشرعية كانت إرادتهم أن يجعلوا من الأمين العام دمية تخدم مصالحهم، وحين رفض بدأت معركتهم ضد الباميات والباميين أينما وجدوا، خاتمة بالقول: ” لا لشرعنة الفوضى ودعششة ومافيزة السياسية لأن ذلك لا يشكل خطرا فقط على البام وحده بل يشكل خطرا على الوطن بأكمله” .

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق