الدار البيضاء تحتضن المعرض الدولي للمناجم والمقالع نهاية شتنبر الجاري

الدار البيضاء تحتضن المعرض الدولي للمناجم والمقالع نهاية شتنبر الجاري

كما جرت العادة، وكجزء من الاستراتيجية الوطنية، وبحثا عن إمكانات الرفع من مستوى التعدين في بلادنا، لكي يساير المهنيون المنافسة وطنيا ودوليا، تأبى مجلة الطاقة والمعادن من خلال إسهاماتها المتواضعة تنظيم النسخة السادسة من المعرض الدولي للمناجم والمقالع المقرر عقده أيام 24 و 25 و 26 سبتمبر 2019 في المعرض  الدولي  بالدار البيضاء.

هذا الملتقى العلمي والعملي الذي جاء في الوقت المناسب يرتكز على موضوع: “استكشاف المعادن  والتنمية في أفريقيا”. ولعلها تحديات رئيسية في عمقها الاستراتيجي، بحيث أضحى من واجب الحكومات معالجتها من أجل تحسين مستوى قطاع التعدين في القارة السمراء. علما أن القطاع يواجه وباستمرار صعوبات على مستوى التمويل، والدراسات والفرص المتاحة والإبتكارات، وعلى مستوى قيمة الرخص المسلمة ومدى جدوى الإستثمار فيها.

الملتقى سيحضى بمشاركة شخصيات رفيعة المستوى، بحيث نجد على التوالي كل من السيدة وزيرة المعادن والجيولوجيا   من مالي، والسيدة وزيرة المعادن والجيولوجيا من السينغال، ومن المغرب السيدة أمينة بن خضرة، المدير العام للمكتب الوطني للهيدروكاربورات والتعدين، اضافة الى وفود مهمة، وعلى وجه الخصوص، الوفد الإيفواري وعدد من المهنيين والخبراء في قطاع التعدين، بما في ذلك العارضين من المغرب و دول أوروبا وآسيا.

الى ذلك، قد تحاصرنا العديد من الأسئلة، التي ستتمحور حول قانون التعدين المغربي الجديد، الذي هو، في نظر المهنيين غير متوافق مع متطلبات السوق، كما هو واضح في بنوذه 122، وعلى أنه بعيد المنال ولا يتيح تبسيط المساطر للمستثمرين، مقارنةً مع قوانين بعض الدول الأفريقية التي هي أخف تعقيدا.

وتجدر الإشارة إلى أنه من خلال أيام المعرض ستناقش العديد من المواضيع المختلفة المتعلقة باستراتيجيات التنمية الجديدة لقطاع التعدين في إفريقيا، ومراجعة  وتحديث قانون المعادن  لمرافقة تطورات السوق، والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لمناطق نشاط التعدين، ودور وحالة تعاونيات التعدين، وكيفية معالجة بقايا التعدين وإعادة استغلالها، وإصلاح مواقع ما بعد الاستغلال. كما سيوفر المعرض فرصة لعقد اجتماعات بين المتخصصين في القطاع والمستثمرين وحاملي المشاريع.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق