من سؤال الكفاءة إلى الحريات الفردية.. بلكبير يجر النقاش بندوة سياسية

2019-10-19T21:58:50+00:00
2019-10-19T22:17:07+00:00
السياسيةسلايدر
من سؤال الكفاءة إلى الحريات الفردية.. بلكبير يجر النقاش بندوة سياسية

فاطمة راجي

يبدو أن راهنية موضوع سؤال الكفاءة بعد التعديل الحكومي، هي السبب في طرحه كمحط للنقاش بندوة سياسية، إلا أن سؤال الحريات الفردية فرض نفسه هو الآخر، بعد مداخلة عبد الصمد بلكبير المفكر والسياسي المغربي الذي رفض “مفهوم” الحريات الفردية.

وعلل المتحدث موقفه بقوله: “الحريات الفردية هي في الحقيقة حريات فوضوية، أو غابوية “التوحش”، أو الحريات الأنانية”، فبالنسبة له مفهوم الحريات الفردية من المفاهيم المضللة مثله مثل ‘الإسلام السياسي’ و’حوار الأديان’ و’المجتمع المدني’، وجاء ذلك في سياق حديثه عن البلاغة كتقنية للتضليل، بندوة نظمتها شبية العدالة والتنمية بإنزكان.

وأضاف بلكبير، أن الحريات الفردية ليست أولوية، لأن ما يعتبر من الأولويات هو حرية الديمقراطيات، مثل حرية التضامن وحرية التجمع، أما فيما يخص الحريات الفردية بمعنى العري والمثلية الجنسية ليس هو سؤال الشعب في 2019 والسنوات الآتية.

وتابع معلقا على النقاش المطروح بخصوص إلغاء قانون الإجهاض، إن مفهوم الإجهاض أيضا من بين المفاهيم الفاسدة، لأنه في الحقيقة إعدام، حيث يتم قتل جنين حي، في ظل تناقض تبرزه الأصوات التي تطالب بإلغاء عقوبة الإعدام، على حد تعبيره.

أما فيما يخص سؤال الكفاءة، عبر عبد اللطيف وهبي القيادي والبرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة، عن ضرورة المواجهة السياسية بين المعارضة والحكومة، منتقدا الاقتصار على مساءلة كفاءات الحكومة، فالبنسبة له حتى المعارضة تتطلب كفاءة.

وفي السياق ذاته، انتقد غياب كفاءة على مستوى المعارضة، وتابع: “لا خطاب سياسي، لا برنامج سياسي، لا تصور سياسي”، ولذلك وجب تغيير الخطاب السياسي إلى خطاب مبني على الحوار ومناقشة الأفكار في معزل عن الشخصيات.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق