غرائب الرايس / الرياشة !!!

المصطفى حتيم

غرائب الرايس / الرياشة !!!
المصطفى حتيم

في بلاد كل اوصافها تنطبق على بلادي ، هناك رايس تفتقت عبقريته على ان يتحول الى رياشة يدوية …!!

ما إن يلج مرتفق ميسور، او مقاول رست عليه صفقة عمومية، او اخر أراد ان ينجز مشروعا استثماريا في دائرة نفوذه ، حتى يقف من على كرسية الثابت الدوار ، ويعانق قاصد مكتبه ((فيضربها له باربع بوسات)) متتالية وسريعة كأنه يعرفه منذ زمان … ثم لايلبت ان يبلل سبابته وابهامه بالبصاق ، وهو يتطلع الى الغلاف الاصفر الكبير …!!!

باسم الله !!!! ارا برع ..!!! !!! اكحب … جيبها في قصبة وعلى عينيك آبن عدي !!!

ذاك هو قاموسه الاداري الذي عرف به لدى العامة والخاصة في البلاد التي تنطبق عليها كل اوصاف بلادي ..!!!

حَدَثَ ان احد المنعشين العقاريين ، سولت له نفسه ان يشاكس منطقه ((الترياشي )) هذا ، فكان ان اشتكاه الى (( مول لقليمية )) بدعم من شقيقه الاطار في مؤسسة يكن لها جميع ابناء البلد كل التقدير والاحترام والتبجيل …!!!

فكان يوم المقابلة / المجابهة عند مول لقيلمية …!!!

-مالك اسي الرايس ، تبتز سيادة المقاول وتطلب له ((صرة من الفلوس ))؟!
-وهل طلبتها لنفسي سعادة مول لقليمية ؟!،انا فقط طلبت منه ان يدعم فقط كرة القدم …!!!

-ايوا اسمح لي ، قال مستدركا مول لقليمية ، لقد اعتقدت خاطئا بأنك طلبتها لنفسك ، أما وإن كان لدعم الكرة ، فذاك امر مستحب ، بل ضروري لانقاذ الفريق …!!!!

ولما كان المقاول يهم با متطاء سيارته ، وقد غادرا مكتب مول لقليمية ، فإذا بيد تربث على كتفه ، فإذا بالرايس/ الرياشة يفجرها في وجهه :
((بالامس طلبت لك صرة من الفلوس ، اما اليوم ، فلن اقنع الا بصرتين، وسير طبل وغيط فين مابغيتي . ..!!!

هكذا اجهض المشروع ، ومنذ ذلك اليوم وصاحبه يطبل ويغيط بين الاحياء ، اما الرايس الرياشة فرصيده تجاوز المائة مليار من العملة المتداولة في بلد اوصافه تنطبق تماما على بلدي .. !!!

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق