الدركية “العاشقة” تطيح بسارق سلاح زميلها(التفاصيل)

الدركية “العاشقة” تطيح بسارق سلاح زميلها(التفاصيل)

جديد24_خولة بنهاشم

تم توظيف العشق الممنوع لإسقاط أخطر بارون للمخدرات سارق السلاح الوظيفي بطعم الحب الأعمى لدركية.

وفي تفاصيل الحادث المثير:

نجحت عناصر المركز الترابي الوظيفي للدرك الملكي بمنطقة أبريكش بأقليم وزان ، مساء أول أمس السبت 30 نونبر 2019، في اعتقال المتهم الرئيسي السلاح الوظيفي لمساعد بدرك تيط مليل بالبيضاء بعد ما أسقطته دركية في علاقة غرامية افتراضية.

وذكرت “الصباح ” أن عناصر الدرك بوازان ومراكز أخرى ، كانت تتعقب بارون المخدرات الذي فر قبل أسبوعين الى تضاريس واعرة ، وصنفته استنتاجات الفرقة الوطنية للأبحاث القضائية أنه المتهم الرئيسي في الاستيلاء على السلاح الوظيفي .

هذا، ونجح المحققون المحليون ببريكشة في الحصول على رقمه الهاتفي ،وبعما دخلت معه الدركية في دردشة غرامية مند اسبوعين ،وبعد ما توطدت العلاقة بينهما على الوتساب ، طلبت لقاءه فاستجاب لها وضرب لها موعدا بمحطة القطار بالقصر الكبير، في الوقت الذي كانت فيه الدركية تتقمص دورالمعجبة به، وتنتظر وصوله إلى محطة القطار .

و انتحل أفراد “كومندو” الدرك بدورهم صفات مسافرين وهم يحملون أمتعة ، وفور وصولهم ،خرجوا بأزياء مدنية وأمتعة فوق ظهورهم ،فوجدوا البارون ينتظر العشيقة “الوهمية” على متن سيارة من نوع “مرسيديس240” فباغتوه بسرعة واستسلم لهم ،بعد محاولة فراره ،واقتادوه وسط حراسة أمنية مشددة نحو سرية الدرك الملكي بوزان .

إلى ذلك، تلقت عناصر درك “أبريكشة” رسالة تهنئية من الجنرال محمد حرمو قائد القيادة العليا لجهاز الدرك الملكي ،بعد نجاح الكمين في الوصول الى المتورط الحقيقي في سرقة السلاح الوظيفي للمساعد بتيط مليل والاستيلاء عليه في واضحة النهار ،أثناء مطاردة عصابة مخدرات ويحتمل أن تسلم القيادة الاقليمية بوزان الموقوف بعد انجاز محاضر الايقاف والحجز ،الى الفرقة الوطنية قصد تعميق البحث واحالته على المحكمة العسكرية بالرباط، من اجل ترتيب الجزاءات الزجربية في حقه.

وبالعودة إلى مسلسل الواقعة التي هزت أركان القيادة العليا للدرك، نهاية الأسبوع الماضي، فقد انتقلت دورية للدرك الملكي تابعة للمركز القضائي بسرية عين السبع المتواجدة بتراب تيط مليل ضواحي البيضاء، لمعاينة حادثة سير وقعت بالمنطقة، وتصادفت مع تاجر مخدرات بمحيط الحادثة مبحوث عنه بالمنطقة ومسجل خطرا لدى كل الأجهزة الأمنية، حيث تعرف عليه الدركي، وما أن اقترب منه حتى أبدى مقاومة عنيفة، اضطر معها الدركي لاستعمال سلاحه الوظيفي من أجل إرغام المتهم المبحوث عنه على الامتثال وتسليم نفسه، قبل أن يتمكن من سرقة السلاح والفرار على متن سيارته الفاخرة التي عثر عليها بعد ساعات بالجماعة القروية بن مشيش ضواحي الدروة التابعة لإقليم برشيد.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق