رياضةسلايدر

الزاكي : لا يمكنني رفض عرض الجامعة

جديد24

عرض الجامعة لا يرفض لأنه تلبية لنداء الواجب الوطني»، هكذا برر المدرب بادو الزاكي انفصاله بالتراضي عن الدفاع الحسني الجديدي، في ندوة صحفية عقدها المكتب المسير للأخير، أول أمس الثلاثاء، بأحد الفنادق بضواحي مدينة الجديدة.

وقدم الناخب الوطني السابق كرونولوجيا تدريبه لفارس دكالة منذ تعاقده معه خلفا للمدرب الفرنسي هوبير فيلود منتصف الموسم الرياضي الماضي، إذ أكد أنه حقق الأهداف التي شكلت لبنة مشروعه الكروي مع الفريق، ومنها إخراجه من أزمة النتائج التي كان يتخبط فيها، وتكوين فريق يعتمد على لاعبين شبان تدرجوا عبر الفئات الصغرى لفارس دكالة، وبلوغ نصف نهائي كأس العرش، واحتلال مركز متقدم في سبورة الترتيب منذ انطلاق بطولة هذا الموسم، منتقدا في الوقت ذاته وصفه بالمدرب الذي يعتمد على لاعبين متمرسين من ذوي الخبرة دون إعطاء الفرصة للاعبين الشباب، حيث قال «تذكروا جيدا أنني فسحت المجال للاعب الشماخ لحمل القميص الوطني، رغم أنه لم يكن أساسيا في نادي بوردو وعمره لا يتجاوز 18 سنة، ومجموعة من اللاعبين بأندية الفتح والوداد البيضاوي وبالدفاع الجديدي كسب اللاعبون بوخريص وعبد الفتاح حدراف وبن الشاوي وشيشان رسميتهم رغم صغر سنهم».

واعترافا منه بالجميل الذي قدمه له الدفاع الجديدي من أجل النجاح في مهمته كمدرب للفريق، فقد أكد بادو الزاكي أنه سيظل مستشارا تقنيا للفريق، إذ قال «أنا غادي نبقى مستشار تقني للفريق، فإلى احتاجني الرئيس في أي استشارة فأنا رهن إشارته»، مؤكدا أن هذا الأمر يعكس حسن العلاقة التي جمعته بجميع مكونات الدفاع الجديدي من مكتب مسير وطاقم تقني ولاعبين وصحافة محلية نزيهة.

كما أشاد بادو الزاكي بالدور الذي لعبه المكتب المسير في تنظيم حفل توديعه للاعبين بطريقة وصفها بـ«الحضارية»، إذ قال «كما يتم تقديم المدرب عند التعاقد معه لمكونات الفريق، فيجب أن يتم تنظيم حفل توديعه مهما كانت طريقة الانفصال عنه، فكفى من إخبار المدربين بالاستغناء عن خدماتهم بواسطة مكالمات هاتفية، فلا يعقل أن يدخل المدرب للفريق من الباب الواسع ويخرج من النافذة الضيقة، وهذه سنة حسنة يتميز بها الفريق الجديدي».

من جهته، أكد رئيس الفريق الجديدي، عبد اللطيف المقتريض، أن الانفصال عن المدرب بادو الزاكي لا علاقة له بهزيمة الفريق أمام المغرب التطواني، بحر الأسبوع الماضي، وإنما هي تلبية لنداء الواجب الوطني، إذ «لا يمكن أن نقف ضد مصلحة المنتخبات الوطنية، وبما أن الجامعة ارتأت بأن مصلحة هذه المنتخبات تقتضي التعاقد مع المدرب بادو الزاكي، فلا يمكننا كفريق الدفاع الحسني الجديدي إلا أن نبارك هذا التعاقد، من خلال تفعيل بند بالعقد الذي يربطنا مع الزاكي، والذي يفيد بإمكانية الانفصال في حال تلقيه عرضا من الجامعة».

كما توجه المقتريض بالشكر الجزيل للمدرب بادو الزاكي على الخدمات التي قدمها لفارس دكالة، متمنيا له -نيابة عن كل مكونات الفريق- النجاح في مهمته بالإدارة التقنية للجامعة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى