هيئة حقوقية تدين العنف الذي تعرضت له ليلى خطيبة المحامي

هيئة حقوقية تدين العنف الذي تعرضت له ليلى خطيبة المحامي

اعتبرت هيئة التنسيق الوطنية للجمعيات النسائية أن ملف ليلى ضحية زوجها المحامي الشهير، الذي تفجر مؤخرا، والذي يهم اعتقال سيدة بتهمة الخيانة الزوجية والمشاركة فيها والابتزاز والتهديد بالدار البيضاء، يشكل تكتيفا لكل أشكال العنف والتمييز المسلط على النساء.

واستنكرت الهيئة في بيان لها، يومه الثلاثاء، تنازل الزوجة عن شكايتها في قضايا الخيانة الزوجية، الشيء الذي يضع حدا لمتابعة الشريك الرجل، في الوقت الذي لا تستفيد الشريكة – المرأة من هذا التنازل، مرجعة إياه، بالأساس، إلى العقلية الذكورية التي تحمل المسؤولية للمرأة مقابل تساهل وتسامح مجتمعي مع الرجل.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق